اخبار سياسية

_فيما رئيس جلمدج يؤكد استحالة اجراء انتخابات احادية . _اتحاد مرشحي الرئاسة يبعث رسالة الى المجتمع الدولي بشأن التحديات التي تواجه الانتخابات .


مقديو_ بعث مجلس اتحاد مرشحي الرئاسة الصومالية امس رسالة الى المجتمع الدولي بشأن انتخابات الفيدرالية المُزمع إجراؤها في البلاد مطلع العام الجاري ؛ واشار المجلس في رسالته الى التحديات التي تواجه اجراء انتخابات حرة ونزيهة بتوافق جميع الاطياف السياسية في الصومال .

وقال المجلس انه جهّز قائمة بأسماء الأعضاء الذين يجب استبعادهم من اللجنة الانتخابية الفيدرالية التي شكلتها الحكومة الصومالية والمختلف عليها ؛ وكانت المعارضة قد اشارت بوقتٍ سابق الى انّ الحكومة ادرجت ضمن اللجنة الانتخابية عناصر في جهاز المخابرات وموظفين حكوميين وشخصيات تدين الولاء للرئيس الحالي فرماجو والمرشح في الانتخابات الرئاسية لولاية قادمة ؛ داعيا الى عقد اجتماع بين رئيس مجلس الشيوخ للبرلمان الفيدرالي عبدي حاشي وشيوخ القبائل المنحذرين من الأقاليم الشمالية لتعيين لجنة تشرف على العملية الانتخابية لاختيار ممثلين لتلك الأقاليم في مجلسي الشعب والشيوخ بالبرلمان الفيدرالي .

وطالب المجلس إجراء انتخابات المقاعد البرلمانية المخصصة للاقاليم الشمالية في قاعدة حلني العسكرية الواقعة بجوار مطار مقديشو الدولي وتحت حماية قوات بعثة الاتحاد الإفريقي الى الصومال “اميصوم” ؛ وعرض المجلس على أن يتم تحديد عواصم الولايات الإقليمية دوائر انتخابية في كل ولاية بدلا من دائرتين انتخابيتين وفق النموذج الانتخابي نظرا لضيق الوقت .

في سياق آخر اكد رئيس ولاية جلمدج الاقليمية احمد عبدي قور قور أن الانتخابات الفيدرالية لن تجري في ظل غياب ولايتي بونتلاند وجوبالاند ؛ وقال قور قور في حديث صحفي له مع شبكة (BBC) للقسم الصومالي” اتفقنا على إجراء انتخابات بمشاركة الجميع ” ؛ نافياً اتخاذ الحكومة الصومالية قرار اجراء انتخابات أحادية الجانب ؛ منوهاً الى أنه يجب معالجة شكاوى بعض الأطراف ذات الصلة بالعملية الانتخابية ؛ وكان رئيس ولاية جلمدج قد تعرض لانتقادات شديدة خلال الايام القليلة الفائتة بعد تصريحات له اتهم خلالها قادة ولايتي بونتلاند وجوبالاند واتحاد مرشحي الرئاسة بعدم التجاوب مع جهود الوساطة التي قادها لحل الخلافات بين الحكومة الفيدرالية من جهة وولايتي بونتلاند وجوبالاند ومجلس مرشحي الرئاسة من جهة اخرى الذين وجهوا لرئيس ولاية جلمدج قور قور تُهمة اخفاء حقيقة انّ القيادة الفيدرالية هي التي امتنعت عن الرد على مطالب المعارضة بشأن الانتخابات ؛ واوضح قور قور في حديثه أنه أبلغ رد القيادة الفيدرالية إلى المعارضة لإدارتها العملية الانتخابية ؛ ومازالت الخلافات بين الأطراف السياسية الصومالية في اوجّها بشأن الانتخابات الفيدرالية في وقت لم يتبقى من ولاية الرئيس الصومالي محمد عبدالله فرماجو سوى اقل من شهر والتي ستنتهي في 8 فبراير القادم من العام الجاري وهو مايشير الى انّ البلاد تتجه نحو مصير مجهول وفقاً لمحللين سياسيين .

Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
instagram default popup image round
Follow Me
502k 100k 3 month ago
Share