الأحد , يوليو 25 2021
آخر الأخبار
الرئيسية / أخبار وتقارير / _فيما امريكا تدعوا مجلس الشعب الى الغاء قرار التمديد والاتحاد الافريقي يحث على العودة الى تنفيذ انفاق 17 سبتمبر ويدعوا قوات الاميصوم الى الوقوف في الحياد . _القائم باعمال رئيس الوزراء الصومال يتفق مع المعارضة على تجنب المواجهات مُجدداً والتراجع عن تمديد ولاية فرماجو .

_فيما امريكا تدعوا مجلس الشعب الى الغاء قرار التمديد والاتحاد الافريقي يحث على العودة الى تنفيذ انفاق 17 سبتمبر ويدعوا قوات الاميصوم الى الوقوف في الحياد . _القائم باعمال رئيس الوزراء الصومال يتفق مع المعارضة على تجنب المواجهات مُجدداً والتراجع عن تمديد ولاية فرماجو .

مقديشو/القلم الصومالي/خاص . اتفق القائم باعمال رئيس الوزراء محمد حسين روبلي مع قادة المعارضة على تجنب المواجهات المسلحة بالعاصمة مقديشو مرة اخرى والعمل الجماعي للحفاظ على استقرار وامن المدينة ؛ جاء ذلك في لقاء جمع روبلي مساء الاربعاء مع رئيسي جلمدج وهيرشبيلي احمد قور قور وعلي جودلاوي وقادة واعضاء مجلس اتحاد مرشحي الرئاسة في مقدمتهم الرئيسان السابقان شريف شيخ احمد وحسن شيخ محمود ورئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب المنتهية ولايته زعيم حزب “إليس” عبدالقادر عسبلي علي ورئيس الوزراء السابق حسن علي خيري وزعيم حزب “ودجر” عبدالرحمن عبدالشكور وآخرين . وتوصل روبلي مع المسؤولين الى التراجع عن تمديد ولاية الرئيس فرماجو ومؤسسات الدولة والعودة الى طاولة المفاوضات والحوار لاجراء الانتخابات الفيدرالية في البلاد طبقاً لاتفاق 17 سبتمبر وبشكل توافقي . وكان القائم باعمال رئيس الوزراء قد ايد موقف رئيسي جلمدج وهيرشبيلي الذين اعلنا الثلاثاء رفضهما تمديد ولاية الرئيس والبرلمان ودعيا الى تنفيذ اتفاق 17 سبتمبر بشأن الانتخابات الفيدرالية المختلف عليها . وشهدت العاصمة مقديشو مطلع الاسبوع مواجهات عنيفة بين قوات من الجيش رافضة للتمديد واخرى موالية للرئيس المنتهية ولايته ؛ حيث قُتل واصيب العشرات من الطرفان اللذان استخدما متخلف انواع الاسلحة كما ادّت المواجهات الى نزوج عشرات الآلاف المدنيين من الاحياء السكنية ؛ وبالرغم من المفاوضات الجارية ووقف اطلاق النار الاّ انّ القوات الرافضة للتمديد مازالت مسيطرة على مديريتي كاران وياقشيد وهودون ؛ واتخذت تلك القوات متارس في مناطق تواجدها وشوهدت آليات عسكرية مختلفة بالشوارع من بينها مضادا الطيران . الى ذلك افادت تقارير اعلامية انّ الحكومة المنتهية ولايتها نقلت قرابة 100 جندي من القوات الخاصة “جور جور” الى العاصمة مقديشو ؛ حيث نقلتهم عبر طائرة من مدينة بلدوين حاضنة اقليم هيران بولاية هيرشبيلي ؛ يأتي ذلك في اطار تحركات الحكومة المنتهية ولايتها التي بدأت جلب قواتها من مناطق جدو وجلمدج وهيرشبيلي . من جهتها دعت الولايات المتحدة الأمريكية مجلس الشعب الفيدرالي والرئيس المنتهية ولايته فرماجو إلى إلغاء القرار الذي اصدره المجلس في 12 من ابريل الجاري والذي منح فرماجو البقاء على الرئاسة لسنتين اضافيتين ؛ واشار المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس في بيان اصدره امس الخميس الى انّ إدارة بايدن ترحب اعلان فرماجو بقبول العودة إلى المحادثات ؛ وشدد برايس على ضرورة إلغاء قرار التمديد ؛ كما دعت الخارجية الأمريكية القيادات الصومالية على المستويين الإقليمي والفيدرالي الى عقد اجتماع عاحل لاستكمال الخطوات النهائية على إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في البلاد بأسرع وقت انطلاقاً من اتفاق 17 سبتمبر . الى ذلك جدد بيان صادر عن الاجتماع ال 32 للاتحاد الافريقي امس ادانته للقرار الاحادي الذي اتخذه مجلس الشعب الفيدرالي في ال 12 من ابريل الجاري بتمديد ولاية الرئيس محمد عبدالله فرماجو لسنتين ؛ واكد البيان ان تنفيذ اتفاق 17 سبتمبر هو السبيل الوحيد للتفاوض بشأن العملية الانتخابية في الصومال وانقاذها ؛ موضحاً ان قوات بعثة الاتحاد الافريقي الى الصومال “اميصوم” ستتخذ الاجراءات الكفيلة للحفاظ على امن واستقرار العاصمة مقديشو وخارجها . واشار البيان الى انّ الوضع الراهن في الصومال متدهور ويبعث القلق ؛ داعياً جميع الاطراف الى اتخاذ خطوات لتعزيز الثقة والشروع في خوض المفاوضات مُجدداً للوصول الى اتفاق ؛ مُرحباً بخطاب الرئيس المنتهية ولايته الذي قال انه سيعود الى مجلس الشعب الفيدرالي غداً السبت للتراجع عن قرار التمديد والعودة الى طاولة الحوار انطلاقاً من اتفاق 17 سبتمبر 2020 وتوصيات اللجنة الفنية 16 فبراير 2021 ؛ واختتم البيان بدعوة الى قوات بعثة الاتحاد الافريقي الى الصومال “اميصوم” بعدم الانخراط في الصراع الصومالي الداخلي والبقاء في الحياد بين الاطراف المتصارعة .