اخبار سياسية

_تحت رعاية معهد “هيريتيج” واستضافة بونتلاند . _مؤتمر تبادل وجهات النظر يصدر بيانه الختامي .

جروي_اُختتم بمدينة جروي عاصمة ولاية بونتلاند مساء امس السبت مؤتمر تبادل وجهات النظر السنوي الذي نظمه معهد “هيريتيج” للدراسات السياسية واستمرت اعماله لثلاثة ايام بمشاركة نائب رئيس الوزراء مهدي محمد جوليد ورئيسا مجلسي الشعب والشيوخ للبرلمان الفيدرالي محمد مرسل شيخ عبدالرحمن وعبدي حاشي عبدالله وثلاث من رؤساء الولايات الإقليمية هم رئيس بونتلاند سعيد دني ورئيس جوبالاند احمد مدوبي ورئيس جلمدج احمد كاريي قورقور وأعضاء من مجلس اتحاد مرشحي رئاسة الجمهورية وممثلون من منظمات المجتمع المدني .

وقال البيان الختامي للمؤتمر ان المشاركين ناقشوا قضايا استكمال الدستور الفيدرالي الانتقالي وتطبيق نظام فيدرالي متكامل واعادة الاستقرار الى البلاد وتشكيل قوات وطنية بتوافق الجميع واجراء انتخابات مباشرة “صوت واحد لشخص واحد” في 2025 ؛ واشاد البيان بالجهود التي بذلتها وزارة الدستور الفيدرالية واللجان البرلمانية واللجنة المستقلة المُختصة بالدستور التي قدمت خيارات متعددة تتعلق بقضايا حساسة في الدستور ؛ مُعرباً عن قلقه من طول الفترة لاستكمال الدستور الانتقالي ؛ وارجح البيان الى أن السبب الفترة الزمنية الطويلة لاتمام الدستور يعود الى غياب اتفاق سياسي بين قيادة الحكومة على المستويين الفيدرالي والاقليمي ؛ داعياً الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات الاقليمية الى احترام الصلاحيات الممنوحة لكل منهما طبقاً للدستور والتوصل لاتفاق بشأن الصلاحيات غير المحددة في الدستور ؛ وطالب البيان بتشكيل لجنة تعاون بين الحكومة الفيدرالية والولايات الاقليمية الأعضاء تقوم بتسهيل الأعمال المشتركة فيما بينهما .

واشاد البيان بجهود وتضحيات القوات المسلحة الصومالية في حربها على الجماعات الإرهابية ؛ مُلفتاً الى انه لم يتم تطبيق الاتفاقات الأمنية المبرمة بين الحكومة الفيدرالية والولايات وعلى وجه التحديد اتفاقية “هيكل الأمن القومي” الموقعة في لندن في شهر مايو من العام 2017 ؛ مُنوهاً الى ان ذلك ادّى الى الفشل في القضاء على الجماعات الإرهابية بالبلاد ؛ ورحب البيان بالمؤتمرات التشاورية التي عقدت بمدينة دوسمريب ونتج عنها الاتفاقية المُبرمة في 17 من سبتمبر 2020 بين القيادتين الفيدرالية والاقليمية غير انّه عبر عن قلقه من تباين الآراء في تنفيذ الاتفاق ؛ واشار البيان الى انّ من اهمّ الإنجازات التي تحققت بالبلاد خلال الـ 20 العام الماضية إجراء انتخابات نهاية كل ولاية دستورية ؛ مُشداً على ضرورة الانتقال إلى انتخابات مباشرة “صوت واحد لشخص واحد” في العام 2025 .

واشاد البيان بجهود كلاً من رئيسا ولايتي بونتلاند جلمدج في سعيهما لحل الخلافات القائمة بشأن الانتخابات ؛ داعيا إلى الابتعاد عن كل ما يُهدد الأمن والاستقرار ؛ مُحذراً من اجراء انتخابات خارج بنود اتفاق 17 سبتمبر ؛ وشدد البيان على حفاظ حصة المرأة في البرلمان الفيدرالي القادم المُقدرة ب 30% ؛ مُقدماً شكره وثناؤه الى قيادة حكومة ولاية بونتلاند الاقليمية في مُقدمتهم رئيس الولاية سعيد عبدالله دني باستضافتهم للمؤتمر ؛ وشكر البيان ايضاً معهد “هيريتيج” للدراسات السياسية الذي نظم المؤتمر وإلى جيبوتي حكومة وشعبا لاستضافتها المؤتمر خلال السنوات الثلاث الماضية ؛ واختتم البيان بدعوة وجهها الى قيادة المرحلة الانتقالية في البلاد بالتزامها التشاور والإقناع وتقديم التنازلات من اجل الشعب الصومالي الذي عانى الويلات نتيجة الأزمات والخلافات ؛ مطالباً بتنفيذ الأولويات المتعلقة بالدستور والنظام الفيدرالي وهيكل الأمن القومي والانتخابات في الاربع السنوات المُقبلة .     

Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
instagram default popup image round
Follow Me
502k 100k 3 month ago
Share