الأربعاء , ديسمبر 2 2020
الرئيسية / اخبار سياسية / _بدءت حملات التشهير للمعارضة . _المخابرات بقيادة “فهد وكلني” يمولون حملات تشويه سمعة المرشحين المناوئين للسلطة .

_بدءت حملات التشهير للمعارضة . _المخابرات بقيادة “فهد وكلني” يمولون حملات تشويه سمعة المرشحين المناوئين للسلطة .

مقديشو_بدأت الحملات الانتخابية للترشح وخوض المنافسة في سبيل الوصول الي مجلس الشعب الفيدرالي ؛ في هذا الاطار شرعت السلطة في صُنع تكتلات موالية لها وبدعم مباشر من رئيس جهاز المخابرات والامن القومي فهد ياسين للي اذرعة المناوئين للسلطة الحاكمة وحتى المستقلين .

تتدخل قيادة جهاز المخابرات بايعاز من رأس النظام محمد عبدالله فرماجو بشكل فج في الشؤون الداخلية للقبائل الصومالية لانتاج نواب موالين للسلطة الحالية وضمان اعادة انتاج نظام فرماجو مرة اخرى للمرحلة القادمة .

بطريقة مكشوفة عُقد اليوم الاثنين لقاءاً لبعض ابناء قبيلة ورسنجلي “ابجال” المدعومين والمدفوعين من قيادة جهاز المخابرات (NISA) في فندق حريد بمديرية عبدالعزيز في العاصمة مقديشو ؛ في هذا اللقاء الذي حضره بعض الضباط من المخابرات وهوجم على رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب والمرشح لرئاسة الجمهورية عبدالقادر عُسبلي المعروف عنه بمعارضته الشديدة لنظام الرئيس فرماجو .

وتقوم قيادة المخابرات بدعم وتمويل منتسبيها بل وتتوج البعض منهم على انهم زعماء عشائر للاطاحة بمناوئي السلطة ؛ واشار موقع “دمقو” الاخباري الي انّ ابناء قبيلة ورسنجلي “ابجال” سيتخذون قراراً ضد تدخلات قيادة جهاز المخابرات فهد ياسين وكُلني في شأن القبيلة ؛ موضحاً انّ الوجهاء والسياسيين والمثقفين وقطاع المرأة من القبيلة لن يقفوا امام هذه المهزلة والتدخلات السافرة مكتوفي الايدي ؛ محذرين قيادة جهاز المخابرات من تصرفاتها التي لا تُحمد عقباها .

يذكر بانّ قيادة جهاز المخابرات انشغلت عن المهام الامنية الموكلة اليها في الدفاع عن المصالح الاستراتيجية وحماية الامن القومي الوطني واشتهرت بالتدخل والانشغال بالعمل السياسي ودعم مشاريع صغيرة تدميرية واشعال الفتن بين ابناء القبائل لانجاز وتحقيق الاهداف الانانية والضيقة للرئيس محمد فرماجو .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *