وجهة نظر

_انفلات امني بمقديشو . _والقادم أفضل . “وجهة نظر “

“وجهة نظر “

الانفلات المريع الذي تشهده العاصمة مقديشو شكى عدد من المواطنين الصوماليين هذه الأيام من حوادث السطو المسلح والسرقة بالإكراه في عدد من الأحياء السكنية في مقديشيو .

وتسجل مقديشو بشكل يومي عمليات اقتحام للمنازل وسلب الممتلكات واعمال عنف تجاه المدنيين لم تحدث سوى أثناء الحروب الأهلية اللعينة في البلاد .

ويشكوا سكان احياء مديريات كاران وهيلواي وياقشيد والمدينة وغيرها من سائقي السيارات والسكان من تعرضهم للسطو المسلح ليلا ونهارا ؛ وحسب الأنباء الإعلامية الواردة فقد أصيب العديد من الشباب المدنيين الذين حاولوا بالفرار بهواتفهم المحمولة في الوقت الذي قتل فيه شخص واحد على الأقل في مثل هذه الحوادث .

وحسب التقارير اكدت ان الجناة كانوا يرتدون زي الشرطة حكومة “نبد ايو نولل” التي يتزعمها الرئيس فرماجو وقرينه من إلإنس رئيس وزرائه هامان عصره حسن خيري .

في ذات الوقت لم تعلق قادة شرطة حكومة الأمر الواقع بأي تصريح حول الوقائع سلبا او ايجابا في إشارة إلي أن نائب قائد الشرطة هي الوحيدة المخولة بالتصريحات الإعلامية طبقا لما قالوا قادة الشرطة .

مالم يعلم كبيرهم الذي علمهم السحر والمعلنة هو أن من واجب الحكومة حماية الممتلكات الخمس للمواطنين ؛ هذا ليس تجملا او حسنة منهم بل هو واجب شرعي وباتفاق المذاهب الأربعة التي ربما لا يعلمه ذلك فرماجو وقرينه .

إن من اولويات واجب الحكومة أن توفر لأبنائها ورعاياها الأمن وحمايتهم من المعتدين الضالين ؛ هذا ليس فضلا او إحسانا بل هو واجب شرعي نظير ما يلتزم به المواطنون من الواجبات .

بقي لفرماجو وصاحبه تسعة أشهر وفي هذه الفترة عليهم أن يفكروا بسؤوات أعمالهم ويعلموا حسنا ؛ لا احد يجهل أن الرجلان لن يعودا الي الحكم في الانتخابات القادمة ولو بالحلم .

عليهم مابقي من حكمهم غير الرشيد العودة إلي جادة سيئاتهم السابقةوتبديلها بحسنات ويهتموا بالأمن أكثر من قضية أخرى ؛ سيكون فرماجو رئيس سابق ولحسن خيري مجال في ان يرتقي ويعمل معروفا إن أراد ذلك .

الصومال حقنا جميعا وما فرماجو إلا واحدا منا اوكلنا إليه مهمة وننتزعها منه كما اوكلناها إليه ؛ مالم يكن بحسبان فرماجو هو أنه ولى عهد الديكتاتورية وحكم الفرد .

الصومال باتت اليوم سباقة في الديمقراطية وسيرحل فرماجو كما رحل من سبقوه الي غير عودة ؛ سيكون للصومال رئيس جديد يواصل المسيرة ويقدم الأفضل في مقدمتها الحفاظ على أمن البلاد واستقراره ووحدته وسلامة أراضيه ؛ بيننا الميدان وبثقة عالية منقطع النظير وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون .

Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
instagram default popup image round
Follow Me
502k 100k 3 month ago
Share