السبت , أكتوبر 31 2020
الرئيسية / أخبار وتقارير / _التقى بقيادات سياسية ويجتمع مع كافة شرائح المجتمع ذات التأثير في البلاد . _زعيم حزب”إليس” يبدء حملته الانتخابية لرئاسة الجمهورية .

_التقى بقيادات سياسية ويجتمع مع كافة شرائح المجتمع ذات التأثير في البلاد . _زعيم حزب”إليس” يبدء حملته الانتخابية لرئاسة الجمهورية .

خاص/القلم الصومالي .
في ظل السباق المحموم نحو القصر الرئاسي ؛ بدء زعيم حزب “إليس” رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشعب الفيدرالي عبدالقادر عسبلي علي حملته الانتخابية وترشحه لرئاسة الجمهورية ؛ ودشن عسبلي حملته بعقد لقاءات موسعة مع مختلف شرائح المجتمع الصومالي باختلاف توجهاتهم ومشاربهم .

خلال الاسبوع الجاري عقد زعيم حزب”إليس” سلسلة لقاءات في العاصمة مقديشو ؛ حيث التقى برئيس الوزراء الجديد محمد حسين روبلي وبعض رؤساء الولايات الاقليمية ومنهم رئيس جلمدج احمد عبدي كاريه”قور قور” ورئيس جوبالاند احمد محمد اسلام “احمد مدوبي” الي جانب لقاءاته المنفصلة عن بعضها واخرى جماعية مع اعضاء في مجلسي الشعب والشورى وقيادات الاحزاب الصومالية والاعلاميين واساتذة الجامعات وعلماء الدين وفئات الشباب والمثقفين والقطاع النسوي ؛ وناقش المرشح الرئاسي زعيم حزب “إليس” مع كافة من التقى بهم الوضع الامني في البلاد وسُبل تعزيزه ؛ كما رحب بقرار تعيين رئيس الوزراء الجديد محمد حسين روبلي ؛ مُبديا تعاونه الكامل معه لانقاذ البلاد ؛ مُشدداً في الوقت ذاته على اجراء الانتخابات في وقتها المقرر وضرورة مصادقة مجلس الشعب للاتفاق السياسي الذي تمخض من اللقاء الاخير بين رئيس الجمهورية ورؤساء الاقاليم ومحافظ بنادر والسعي الي تنفيذ ذلك الاتفاق لتجاوز المرحلة .

ويشير محللين سياسيين واعلاميين الي انّ عبدالقادر عُسبلي يُعد المُرشح الاوفر حظاً في الانتخابات الرئاسية المزمع اجراؤها 2021 في البلاد لاسباب كثيرة اهمّها انّ الرجل يتمتع بحس سياسي ويمتلك كاريزما القائد المُحنك والناجح ولديه مخزون ثقافي وخلفية دينية الي جانب انه لم يتولى الرئاسة من قبل رغم مشاركتة الانتخابات التي اجريت لفترتي 2012_2017 حيث تحصل حينها على المركز الخامس في الاولى وفي الثانية على المركز الرابع ؛ استطاع عُسبلي ان يكسب قاعدة جماهيرية واسعة في الوسط المجتمعي وله حضور قوي في الساحتين الساسية والاعلامية وعلاقات متينة مع اطراف سياسية ووجاهات قبلية لها ثُقلها وتأثيرها المباشر في البلاد .

تلقى عبدالقادر عسبلي تعليمه في المراحل الابتدائية والاعدادية والثانوية في الصومال وتخرّج من ثانوية هولوداج بالعام 1982 ؛ ثم انتقل الي العاصمة المصرية القاهرة حيث واصل هناك مشواره التعليمي وتحصّل على درجة البكلاريوس مع مرتبة الشرف في العلاقات العامة والصحافة من جامعة الازهر الشريف سنة 1989 ؛ كما يُجيد اللغتين العربية والانجليزية بطلاقة الي جانب لغته الام ؛ بالاضافة الي تجربته التجارية التي جعلت منه رجل اعمال بارز ومتفوق في مجال التجارة ؛ له استثمارات في الخليج وشرق افريقيا ويملك شركات استيراد وتصدير وعدد من العقارات بمشاركة اسرته العريقة وفي هذا المجال اكتسب عبدالقادر عُسبلي خبرة لامحدودة في ادارة الاعمال الاقتصادية .

تقلّد زعيم حزب”إليس” عُسبلي منصب مدير عام ميناء “عيل معان” شمال مقديشو بين عامي 2002_2006 ؛ وانتخب لاول مرة عضواً في مجلس الشعب الفيدرالي بالبرلمان الصومالي عام 2010 وهنا دخل السياسة من اوسع ابوابها ثم اعيد انتخابه للمرة الثانية نهاية العام 2016 حيث كان ومازال رئيساً للجنة العلاقات الخارجية بالمجلس وبات احد اهم الشخصيات السياسية المُؤثرة في البلاد وركن اساسي من اركان الدولة الصومالية حيث يُشكّل رقماً صعباً لايمكن تجاوزه اطلاقاً ؛ اهتم الرجل في القضايا الداخلية والاقليمية والدولية على حد سواء انطلاقاً من روح المسؤولية ومن موقع وظيفته في مجلس الشعب رئيساً للجنة العلاقات الخارجية ؛ يلتقي وباستمرار سفراء الدول الشقيقة والصديقة ؛ كما يعقد اجتماعات مع المثقفين والاعيان والوجاهات القبلية والشخصيات المهمة ؛ بارع في تشكيل التحالفات السياسية حيث اسس حزب (إليس) المعارض دون ان يتلقى اي دعم خارجي يذكر من اي دولة اثناء وبعد تأسيسه للحزب وحتى وقت خوضه الانتخابات البرلمانية والرئاسية في الفترات الماضية ؛ له علاقات متينة مع جامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الاسلامي والاتحاد الافريقي .

ساهم الزعيم عُسبلي في تقارب وجهات النظر بين الفرقاء القبليين الصوماليين وله بصمة طيبة في هذا الشأن اذ نجح في المصالحة بينهم ؛ له باع طويل في ادارة الدولة ومؤسساتها نظراً لخبراته السياسية المتراكمة ؛ كما ولديه دراية بالغة في القوانين والتشريعات وتجربته السياسية فتحت له آفاق رحبة لخدمة البلاد والعباد .

اكتسب مهارة عالية في مجال العلاقات الدولية ذات الصلة بالامم المتحدة ومنظمة التعاون الاسلامي وجامعة الدول العربية ولعب دورا محورياً في تقديم المساعدات الي المتضررين من فيضانات نهر شبيلي بولاية هيرشبيلي حيث ساهم بماله وجهده ؛ ومما مكّنه من توسيع دائرة علاقاته هو احتكاكه المباشر وتعاونه مع المؤسسات التعليمية الاهلية التي يساهم فيها بالدعم المالي ومشاركته لهم في الفعاليات الثقافية والتعليمية وحفلات التخرج والتكريم .

ما يجعل زعيم حزب”إليس” مميزاً عن غيره من الساسة هو انّ لديه رؤية سياسية تقوم على ضرورة تأسيس الحكم الرشيد ودعم الديمقراطية وسيادة القانون وفصل السلطات القضائية والتشريعية والتنفيذية عن بعضها واعادة إحياء أمل الشباب والأجيال القادمة لتحقيق السلام والإستقرار والتنمية والازدهار والاهتمام بجودة التعليم ومخرجاتها ؛ كما يُعد الزعيم عُسبلي الاب الروحي لقضية بنادر وتأسيس اقليم لها ليقرر اهالي العاصمة مقديشو مصيرهم لادارة شؤونهم وانتخاب قادتهم والاهتمام بالخدمات الصحية والتعليمية والمياه والكهرباء واعادة تعبيد الطرقات وتثبيت الامن والاستقرار مثل بقية الولايات الاقليمية وانهاء هيمنة الحكومة الفيدرالية وتسلطها على اقليم بنادر ؛ قاد عبدالقادر عسبلي حملات توعوية وسياسية وتشريعية بين سكّان اقليم بنادر وفي اروقة اجهزة الدولة السيادية منذ سنوات دفاعا عن حقوق سكان وابناءاقليم بنادر واثمرت جهوده في هذا المضمار انجاز عظيم الذي تمثّل بتصويت مجلس الشعب الفيدرالي على قرار منح بنادر 13 مقعد تمثيلي في مجلس الشيوخ وهو ماضاعف القاعدة الشعبية لزعيم حزب “إليس” في المجتمع الصومالي الذي يرى ان رجل المرحلة لتولي رئاسة الجمهورية في الولاية القادمة هو عبدالقادر عُسبلي وبقيادته للبلاد يُعلقون عليه آمالاً كبيرة ستتحقق بتوليه زمام الامور .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *