اخبار سياسية

_اشار الى انّ هناك تحديات كبيرة امام تعزيز الديمقراطية وعبر عن خيبة امله لعدم تحقيق انتخابات مباشرة . _البيان الختامي لمؤتمر منتدى الشراكة من اجل الصومال يُرحب استئناف الحوار بين قيادتي الفيدرالية والاقليمية .

مقديشو_ناقش المشاركون في اعمال مؤتمر منتدى الشراكة من اجل الصومال على مدى يومي 7_8 من ديسمبر الجاري بالعاصمة مقديشو التطورات في الصومال لاسيما القضايا السياسية والأمنية والاقتصادية والإنسانية والانتخابات الفيدرالية وتأثيرات وباء (COVID19) ؛ واقر الشركاء الدوليون المشاركون في المنتدى بالإنجازات والإصلاحات التي تحققت بقطاعات الأمن وتحرير مناطق من حركة الشباب .

من جهة اخرى اشار البيان الختامي للمنتدى الى أن هناك تحديات كبيرة وعلى وجه التحديد مايتعلق بتعزيز الديمقراطية وحماية التقدم في المراجعة الدستورية ؛ وحث البيان على إنشاء منصات فعالة للتصدي للأزمات الإنسانية ؛ مشيراً الى انّ هناك خيبة أمل في الصومال لعدم تحقيق انتخابات مباشر ” صوت واحد لشخص واحد” وتوصل المجلس الاستشاري الوطني إلى اتفاق سياسي لإجراء انتخابات غير مباشرة والالتزام بعقد انتخابات مباشرة في 2024/2025 ؛ مُشددا على ضرورة استمرار الحوار لضمان تنفيذ انتخابات حرة ونزيهة في الوقت المناسب للحفاظ على التقليد الصومالي في استمرارية نقل السلطة سلمياً .

مؤكدا التزام الصومال في السير نحو عملية المصالحة الوطنية وتنفيذ انتخابات غير مباشرة في 2020/2021 من خلال توافق الآراء وضمان حصة المرأة المُقدرة ب30% في البرلمان وهياكل إدارة الانتخابات ؛ ورحب المجتمع الدولي استئناف الحوار بين القيادات الفيدرالية وقيادات الولايات الاقليمية الذي أسفر عن اتفاق سبتمبر بشأن الانتخابات غير المباشرة ؛ منوها الى أنه من الضرورة ان يصبح هذا التعاون منتظما باستمرار لتمكين التقدم في تعزيز الدولة الفيدرالية والقضايا الوطنية .

وأكد الشركاء الدوليون على اهمية الانتقال من بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال إلى قيادة أمنية صومالية وهو مايدعوا الى مشاركة استراتيجية منتظمة بين الحكومة الفيدرالية والولايات الأقليمية ؛ وتطرق البيان الختامي الى ان الصومال حققت تقدمًا كبيرا في التنمية الاقتصادية خاصة الإنجاز التاريخي الذي اوصلها الى نقطة القرار في إطار مبادرة البلدان الفقيرة المثقلة بالديون في مارس الماضي والتي استندت إلى تعاون الحكومة الفيدرالية الصومالية والولايات الاعضاء الفيدرالية ؛ الاّ انه لفت الى وباء (COVID19) والجراد والكوارث الطبيعية المتزامنة أعاقت النمو الاقتصادي وأثرت على العامة سلباً بالذات ذوي الدخل المحدود .

واضاف البيان ان الشركاء الدوليين وافقوا على استمرارية دعم الصومال الذي يتماشى مع أولويات خطة التنمية الوطنية ؛ ومنح الأولوية للعمل المشترك بشأن إدارة المياه وتنمية القطاع الخاص والتجارة والتكامل الإقليمي وتطوير البنية التحتية ؛ واختتم البيان باشادة الحكومة الفيدرالية والشركاء الدوليين بالتضحية والدور البارز الذي تقوم به قوات الأمن الصومالية وكذلك البلدان المساهمة بقوات وافراد الشرطة في بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال والشركاء الدوليين في المساهمة على تثبيت الامن والحفاظ على الاستقرار في البلاد .

Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
instagram default popup image round
Follow Me
502k 100k 3 month ago
Share