الثلاثاء , مايو 18 2021
الرئيسية / أخبار وتقارير / _استباكات عنيفة بين قوات رافضة لتمديد ولاية فرماجو واخرى تابعة للحكومة المنتهية ولايتها . _هجوم على مسكني الرئيس السابق وزعيم حزب “ودجر” ووزير الامن ينفي . _اتحاد مرشحي الرئاسة يدعوا الى ابعاد الجيش من العمل والسياسي ويُحذر من العواقب الوخيمة لاستخدام القوة . _مقديشو على صفيح ساخن .

_استباكات عنيفة بين قوات رافضة لتمديد ولاية فرماجو واخرى تابعة للحكومة المنتهية ولايتها . _هجوم على مسكني الرئيس السابق وزعيم حزب “ودجر” ووزير الامن ينفي . _اتحاد مرشحي الرئاسة يدعوا الى ابعاد الجيش من العمل والسياسي ويُحذر من العواقب الوخيمة لاستخدام القوة . _مقديشو على صفيح ساخن .

تقرير/خاص/القلم الصومالي . مقديشو- تمكنت وحدات من الجيش الصومالي الرافضة لتمديد ولاية مؤسسات الدولة الصومالية امس من السيطرة على بعض اجزاء الجهة الشمالية من العاصمة مقديشو ؛ وطبقاً لتقارير اعلامية فقد انتشرت تلك القوات في تقاطعي فجح وصنعاء واحياء من مديريتي كاران وهليوا بعد انسحاب الشرطة الصومالية من النقاط الامنية في هذه المناطق دون مواجهات . وبعد مواجهات مسلحة استعادت قوات تابعة للحكومة بعض من المناطق في شمال العاصمة ؛ كما اندلعت اشتباكات في شارع مكة المكرمة وتقاطع العُمال ؛ وقال زعيم حزب “ودجر” عبدالرحمن عبدالشكور ان قوات موالية للرئيس المنتهية ولايته فرماجو شنت هجوماً على منزله ؛ فيما اشار الرئيس السابق حسن شيخ محمود على مواقع التواصل الاجتماعي الى انّه تعرض لهجوم مسلح بمسكنه من قبل قوات تابعة لنظام فرماجو . من جهة ثانية نفى القائم باعمال وزير الامن حسن حندبي في مؤتمر صحفي ان القوات الحكومية هاجمت منزل الرئيس السابق حسن شيخ ؛ وقال حندبي ان حراسة حسن شيخ هي قوات حكومية منذ العام 2017 ؛ داعيا سكان العاصمة مقديشو الى عدم الانخراط في المواجهات والحرص على حفاظ امن المدينة . على الصعيد ذاته ندد بيان صادر عن مجلس اتحاد مرشحي الرئاسة المُعارض بشدة الهجمات التي شنتها القوات التابعة للرئيس المنتهية ولايته محمد عبدالله فرماجو على مسكني الرئيس الاسبق حسن شيخ محمود وزعيم حزب “ودجر” عبدالرحمن عبدالشكور ؛ واشار البيان الى انّ وحدة “جور جور” من الجيش الصومالي التي دربتها الحكومة التركية وتدفع لهم المرتبات كانت جزء من القوات المهاجمة ؛ مشيرا الى انّ قوات بعثة الاتحاد الافريقي الى الصومال “اميصوم” قدمت ذخيرة لرئيس جهاز المخابرات والامن القومي فهد ياسين . وحذر البيان القوات الافريقية وقوات “جور جور” من المشاركة فيما وصفوه ب “الحرب الاهلية” في مقديشو والاعلان عن موقفهم ؛ وجاء في البيان انّ مجلس اتحاد مرشحي الرئاسة يدين قمع المواطنين المتظاهرين سلمياً الرافضين لتمديد ولاية فرماجو غير القانونية ؛ واختتم البيان بالتحذير من العواقب الوخيمة لاستخدام القوة العسكرية لاغراض سياسية وتحويلها عن هدفها لمحاربة حركة الشباب ؛ مُشددا على ابعاد المؤسسة العسكرية من العمل السياسي . وشهدت مقديشو امس الاحد اشتباكات عنيفة بمختلف انواع الاسلحة في عدد من الاحياء بالمدينة بين قوات تابعة للحكومة المنتهية ولايتها وقوات عسكرية كبيرة قدمت من محافظة شبيلي الوسطى اعلنت عن رفضها لتمديد ولاية الرئيس فرماجو لسنتين الذي اقره مجلس الشعب الفيدرالي مطلع ابريل الجاري ؛ ووقفت الاشتباكات مساء امس في الجزء الشمالي من العاصمة الاّ ان التوتر بين الجانبين مازال قائماً مع سماع ذوي رصاص بشكل متقطع بين الحين والآخر ؛ وتسيطر القوات الرافضة للتمديد على مديرية كاران فيما القوات الموالية للحكومة على بُعد مسافة قريبة ومن المتوقع تجدد الاشتباكات بين الطرفين يومنا الاثنين .