اخبار سياسية

_اتحاد مرشحي الرئاسة يطلب من مجلس الامن التدخل لاجراء الانتخابات الصومالية .


مقديشو_طلب مجلس اتحاد مرشحي الرئاسة من مجلس الامن الدولي المساعدة في التنفيذ الفوري للعملية الانتخابية في الصومال وضمان اجراء انتخابات برلمانية ورئاسية حرة ونزيهة وباسرع وقت ؛ جاء ذلك في رسالة بعثها اتحاد مرشحي الرئاسة اليوم الى الممثل الدائم للمملكة المتحدة لدى الامم المتحدة رئيس مجلس الامن باربرا وودوارد .

واشاروا في رسالتهم الى انّ الرئيس السابق محمد عبدالله فرماجو وادارته التي انتهت ولايتها في 8 فبراير من العام الجاري قد رفضوا التنازل عن السلطة والتعاون في تسهيل انتخابات حرة ونزيهة ؛ منوهين الى انه من دون تدخل مجلس الامن الدولي فإنّ الرئيس السابق فرماجو لن يتنازل عن السلطة وسيواصل عرقلة الجهود المبذولة لاجراء انتخابات ديمقراطية .

واوضحوا في رسالتهم انّ سياسة فرماجو الاقصائية التي استهدفت الدول الاعضاء في الحكومة الفيدرالية والمعارضين السياسيين وتعمّده لتأجيل الانتخابات للسعي الى الحصول على تمديد فترة غير قانونية او الاستيلاء على السلطة من خلال القوة العسكرية ادى الى اندلاع الازمة السياسية الحالية التي باتت تهدد امن واستقرار الصومال .

وناشد اتحاد مرشحي الرئاسة مجلس الامن الدولي بسرعة التدخل ونقل السلطة من الرئيس السابق  وتسليمها لمجلس وطني انتقالي مكوّن من رؤساء الولايات الاقليمية ورئيسي مجلسي الشعب والشيوخ بالبرلمان الفيدرالي ؛ مرجعين السبب الى انهم شاهدوا جهود فرماجو لتخريب الديمقراطية واستخدام الجيش للبقاء في السلطة بطريقة غير قانونية .

واشاروا في رسالتهم الى ان القوات التابعة لفرماجو حاولت اغتيال عدد من المرشحين لرئاسة الجمهورية وقادة المعارضة في يومي 18_19 حيث فتحت القوات النار عليهم وعلى المتظاهرين ؛ كما هاجمت نفس القوات ثلاثة مرشحيين للرئاسة في فندق المائدة وحاولت اغتيالهم ؛ موضحين ان السكوت عن هذه التصرفات العدوانية تؤدي الى تعزيز ثقافة الافلات من العقاب وقمع الشعب وتقويض العملية الديمقراطية .

وذكر اتحاد مرشحي الرئاسة في رسالته انه بدلاً من ان يقاتل الجيش حركة الشباب تفرغ لملاحقة المرشحين الرئاسيين والقادة السياسيين  ومحاولة اغتيالهم ؛ مطالبين مجلس الامن اتخاذ اجراءات فورية للتحقيق في هذه الجرائم ؛ مشيدين بدور مجلس الامن التاريخي في تعزيز السلام والامن في الصومال ؛ وقالوا ان تصرفات الرئيس السابق اثارت الخلافات العشائرية وهددت امن واستقرار البلاد وشجعت حركة الشباب وهي المستفيد الوحيد من عدم الاستقرار .

Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
instagram default popup image round
Follow Me
502k 100k 3 month ago
Share