سفر وسياحة

التأشيرة الموحدة لدول الخليج تدخل حيز التنفيذ خلال 2024

التأشيرة الموحدة لدول الخليج تدخل التأشيرة السياحية الخليجية الموحدة حيز التنفيذ عام 2024. وعلى غرار تأشيرة “الشنغن” التي تتيح لحاملها السفر والتنقل بحرية داخل عدد من دول الاتحاد الأوروبي، فقد وافق وزراء السياحة في دول مجلس التعاون الخليجي على اصدار التأشيرة الموحدة لدخول دول مجلس التعاون الخليجى.

6 دول خليجية بتأشيرة واحدة

وتتيح التأشيرة الجديدة لحاملها زيارة 6 دول بتأشيرة سياحية موحدة، وتمدد مدة زيارته لهذه الدول لأكثر من 30 يوما. ومن المتوقع أن تدخل حيز التنفيذ خلال عامي 2024 و2025، حسب جاهزية الأنظمة الداخلية لدول «التعاون». وبعد الموافقة على التأشيرة جارى خلال الاشهر المقبلة وضع الضوابط والتشريعات الخاصة بتطبيقها.

التأشيرة الموحدة لدول الخليج

تعود فكرة التأشيرة الموحدة لدول الخليج إصدار التأشيرة السياحية الموحدة إلى أكتوبر 2015، وكان من المقرر إصدارها رسميًا في منتصف عام 2016، لكن لظروف وأسباب مختلفة توقف المشروع و عاد طرح هذة الفكرة مجددآ خلال استضافة قطر لكأس العالم  لكرة القدم 2022.

وكانت المنصة القطرية بمثابة جواز سفر لجميع دول الخليج. أتاحت حملتها التنقل بحرية في المنطقة دون إصدار تأشيرة خاصة مسبقًا لدخول الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وعمان والبحرين والكويت.

اهداف سياحية و اقتصادية

وتأتي هذه المبادرة ضمن استراتيجية مجلس التعاون الخليجي 2030 التي تهدف إلى زيادة مساهمة قطاع السياحة في الناتج المحلي الإجمالي. من خلال زيادة الرحلات الجوية بين المدن وعدد نزلاء الفنادق في جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي وجعلها الوجهة السياحية الرائدة في العالم للسياح الإقليميين والدوليين.

ومن المتوقع أن يصل إنفاق الزوار إلى 96.9 مليار دولار 2023 بنمو 12.8 بالمئة على أساس سنوي، مع وصول الإنفاق إلى نحو 188 مليار دولار بنهاية العقد الحالي.

وتهدف استراتيجية السياحة الخليجية المشتركة “2023-2030” إلى زيادة عدد الرحلات الجوية القادمة إلى دول مجلس التعاون الخليجي بمعدل سنوي قدره 7.0 بالمئة.

وسبق أن توقعت شركة أورينت بلانيت للأبحاث في تقييماتها أن تتجاوز قيمة الاستثمارات المتوقعة في قطاع السياحة في دول الخليج نحو 136 مليار دولار خلال الفترة من 2027 إلى 2040.

وتشير البيانات الرسمية إلى أن عدد زوار دول الخليج بلغ 39.8 مليون زائر العام الماضي، بنسبة نمو 136.6 بالمئة مقارنة بعام 2021، فيما تستهدف الوصول إلى 128.7 مليون زائر بحلول عام 2030.

التأشيرة الموحدة لدول الخليج الاهمية الاقتصادية

  1. العمل على تطوير صناعة السياحة في الدول العربية، وجذب المزيد من الحركة
  2. السياحية الدولية، وتطوير الحركة السياحية البينية العربية
  3. السعي إلى تنمية وتطوير صناعة السياحة في الوطن العربي ورفع مستواها
  4. تأمين الكوادر الفنية المؤهلة وتوظيف واستغلال التراث الثقافي والحضاري والديني
  5. والإمكانات السياحية الغنية في الوطن العربي.
  6. توفير المناخ اللازم لممارسة النشاط السياحي للاستثمارات السياحية في جميع أنحاءها
  7. تذليل المعوقات التي تواجه الاستثمارات العربية وإيجاد الحلول لها بهدف تطويرها
  8. تفعيل وتشجيع ونشر البحث العلمي للمساهمة في نمو وتطوير صناعة السياحة في الوطن العربي

دعم كامل لقطاع السياحة

وضع المعايير السياحية والعمل على تنفيذها لضمان الجودة النوعية للمرافق

السياحية في الدول العربية

العمل على تعزيز التسويق السياحي العربي المشترك من خلال حضور المعارض

والمؤتمرات العربية والدولية والمشاركة في تنظيمها

وضع أسس جذب الاستثمارات السياحية ورؤوس الأموال العربية المهاجرة من خلال

وضع القوانين الحديثة التي تضمن جذب هذه الاستثمارات وحمايتها. تحقيق التكامل بين المشاريع السياحية

عبده قناوى

عبده محمد قناوى كاتب و محرر فى موقع القلم الاخبارى و مالك لموقع القلم الاخبارى

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى