وجهة نظر

(وجهة نظر) هل ستكون كورونا ذريعة لتمديد ولاية فرماجو وحكومته ؟

مؤخرا اجتاح وباء فرماجو “عفوا” اقصد كورونا الكثير من الدول وقتل فيها العديد من البشر ؛ وفي الصومال تم اكتشاف 8 حالات حالة واحدة تماثلت للشفاء .

يقال والعهد على القائل ان مصيبة قوم عند قوم فوائد وجائحة كورونا مصيبة عند العالم وربما فائدة عند النظام الصومالي ؛ يخطط محمد فرماجو ومستشاروه للتمديد في حكم الرجل ولو على حساب جثث مواطني البلد .

يموت العديد من الصوماليين ؛ هذا ليس مهم ؛ الاهم من ذلك تمديد ولاية فرماجو الرئاسية ومعه حسن خيري رئيسا لحكومته العرجاء لسنتين اضافيتين ؛ يشاهد خيري الافلام المدبلجة (هندي صومالي) ليسارع في اليوم الذي يليه ليجسد المشهد ذاته قولا وفعلا .

بعض المؤلفة قلوبهم لنظام فرماجو بالاغراءات المختلفة يقولون ان الرجل قام بتعبيد بعض الطرقات ؛ هذا من واجبه ياهؤلاء ؛ لم ينتخب الصوماليون فرماجو من اجل ان ينام في بيته ؛ انتخبوه والصوماليون على حين غفلة ليخدمهم اناء الليل واطراف النهار .

بما ان الكرسي له طعم فريد من نوعه فحاكم النظام الحالي لا يريد الرحيل ؛ يود الرجل لو انه يعمر الف سنة رئيسا للصومال غير مدرك بانه راحل والي غير رجعه باتفاق الاغلبية العظمى سوى من يسمون انفسهم بهتانا ب “القوى الوطنية” اصحاب “الدفع المسبق” .

تتسائل المعارضة “هل النظام يتخذ من كورونا ذريعة للتمديد لولايتهم” ؟ ؛ كذلك يتساءل الجميع ” هل يمدد للنظام الذي قرب افول نجمه” ؟

هنا يأتي دور وفعالية المعارضة ما انها معارضة وطنية قوية ؟ ام انها معارضة هشة لا حول لها ولاقوة وكل مايهمها “صورني مع فرماجو بالقصر” ؟ .

كورونا وباء عالمي واسوء منه التمديد للنظام الحاكم الذي لايبقي ولايذر ؛ اننا نحمل المسؤولية الكاملة معارضتنا التي نحسن فيها الظن مع ان بعض الظن اثم وبعضه الاخر ليس اثما وما موعد الانتخابات ليس ببعيد عنا ؛ راجيين ان لا يكون فيروس كورونا(كوفيد19) ذريعة لتأجيل الاستحقاق الوطني الصومالي واقصد “الانتخابات” التي دنى وقت اجرائها .

Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
instagram default popup image round
Follow Me
502k 100k 3 month ago
Share