حكاية شعب

هودن نايلان قصة امرأة اسطورية . (حكاية شعب)

(حكاية شعب)

اعداد/ام محمد العدنية .

هودان نايلان باحثة إعلامية ومُستشارة تسويق وناشطة اجتماعية ورائدة أعمال ؛ وُلدت عام 1976 في الصومال ونشأت في أسرة كبيرة مع أربعة أشقاء وسبع أخوات هاجرت هودان – وهي تبلغُ من العمر ستّ سنوات – مع والديها وإخوتها إلى كندا في عام 1984 حيثُ استقروا في البداية في إدمونتون بألبرتا ، قبل أن ينتقلوا في النهاية إلى تورنتو في عام 1992.

التحقت نايلان بمعهد ويست هامبر الجامعي ؛ وهي مدرسة ثانوية في إيتوبيكوك ثمّ أكملت تعليمها الثانوية لتلتحقَ بجامعة وندسور التي حصلت منها على شهادة بكالوريوس في مجال الاتصالات كما حصلت على شهادة دراسات عليا في الصحافة الإذاعية من كلية سينيكا ؛على المستوى اللّغوي كانت هودان تُجيد إلى جانب الصومالية اللّغة الإنجليزية .

تمتلك هودان أكثرَ من 13 عامًا من الخبرة في عالَم الإذاعة والتلفزيون حيثُ عملت كمنتجة في عددٍ من البرامج التلفزيونية بما في ذلك أمريكان آيدول ويلا نرقص ؛ بالإضافة إلى ذلك قدمت نالية استشارات في مجال التسويق والكتابة للشركات الناشئة حيثُ ركّزت في هذا المجال على كيفيّة تسويق العلامات التجارية عبر الإنترنت .

في سبتمبر 2013 عُيّنت هودان رئيساً لقسمِ المبيعات وتطوير البرمجة في شركة كاميرا ووركس برودكشن إنترناشيونال الكندية التي تتخذ من فوجان في أونتاريو مقرًا لها والتي تعملُ على خدمات ما قبل الإنتاج .[شغلت هودان أيضًا منصب رئيس وكالة التكامل الثقافي وهي شركة إعلامية متكاملة الخدمات متخصصة في تطوير وإنتاج وتسويق وتوزيع «البرامج متعددة الثقافات». بحلول /فبراير من عام 2014 ؛ عقدت الشركة شراكة مع كاميرا ووركش برودكشن لإنتاج برنامج تلفزيوني ثقافي جديد وتحقيقًا لهذه الغاية بدأت هودان في الأول من /مارس في استضافة برنامج «تكامل بناء هوية ثقافية جديدة» .

هودان نايلان بعد كل قصص نضالها ونحاحها الا ان القدر كتب عليها ان تكون و احدة من 26 شخصًا ماتوا بعد أن اقتحم مقاتلوا حركة الشباب فندق عسعسي بعد انفجار سيارة مفخخة خارج الفندق في مدينة كسمايو عاصمة اقليم جوبالاند ؛ كما توفي زوجها فريد جامع سليمان – رجل أعمال ووزير إقليمي سابق – في الهجوم إلى جانب ثلاثة كينيين وثلاثة تنزانيين واثنين من الأمريكيين وبريطاني .

كانت هودان قد اسست قناة Integration TV ، وهي منصة على الإنترنت تضم ملايين من المشاهدات على YouTube تصف نفسها بأنها “بناء مجتمع من القصص الملهمة والرفاهية للصوماليين في جميع أنحاء العالم” ؛ كانت هودان البالغة من العمر 43 عامًا متابعة بقوة على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث استغلت متابعتها الكبيرة لمتابعة موضوعها لمشاركة جانب من الصومال نادرًا ما تراه في التغطية الإخبارية عن البلد .

في آخر تغريدة لها تحدثت هودان عن شغف جديد وجدته في التصوير وتبادل الصور الجميلة لصيادين محليين في جزيرة إليسي بالقرب من كيسمايو . وكتبت في خيط مشترك “لقد كان يومًا رائعًا لمشاهدة جمال الصومال في جزيرة إليسي”.

في مقابلة أجريت معها في وقت سابق ، تذكرت كيف كان الحال في أسرة مكونة من 12 طفلاً ، فضلاً عن الخسائر التي انتقلت إلى كندا لعائلتها .

يقول محبو ومتابعوا هودان توفيت في كل مكان خدمت فيه الجالية الصومالية وفعلت ما تحب أكثر من ذلك ؛ لقد جلبت الإلهام والأمل للشعب الصومالي من خلال سرد القصص ؛ تركت هودان رحمها الله وزوجها ولدان .

Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
instagram default popup image round
Follow Me
502k 100k 3 month ago
Share