وجهة نظر

مايدور خلف الكواليس بين الحكومة والمعارضة . (وجهة نظر)

بقلم/المحرر السياسي
بعد توتر شديد بين الحكومة الفيدرالية وقادة “الائتلاف الوطني لاحزاب المعارضة” تدخلت اطراف اخرى لحل الخلافات فيما بينهما ؛ اجتمع الطرفان على طاولة الحوار قبل اسبوعين من الآن واتفقا على عدة بنود رئيسية اهمها اعتذار الرئيس فرماجو عن مابذر منه من تصرفات تجاه الرئيسين السابقين للجمهورية(هنا تجاه قیادات المظله ) واجراء الانتخابات في موعدها وحماية الدستور وحقوق وحريات المواطنة وعدم اقحام المؤسستين العسكرية والامنية في السياسة ومحاربة حركة الشباب .

ما اتفق عليه القوم لم يتم كتابته والتوقيع عليه ؛ كان شفوياً وحسب وربما الغرض من ذلك “صورني مع قادة المعارضة)” لذر الرمال على العيون وتهدئة الوضع السياسي الي ماشاء الله .

قادة الإئتلاف خففوا الضغط عن الحكومة وفقاً لما اُتفق عليه ؛ لكن يبدوا انّ الاتفاق قد وُضع في سلّة المُهملات فالسياسة خُدعه كما يقول اهلها ؛ بالمقابل اتصل الرئيس فرماجو على زعيم “الائتلاف الوطني لاحزاب المُعارضة” الشيخ شريف عدة مرات الذي هو الآخر احياناً يرد على مكالمة فرماجو ؛ لكن الاهم من ذلك هو انّ قادة الإئتلاف اتفقوا على عدم مقابلة فرماجو والجلوس معه الاّ بعد التوقيع على الاتفاق السابق بين الجانبين وتنفيذ بنوده واعلان ذلك للمواطنين حتى لا يسوده الغموض .

في سياق آخر تواصل رئيس وكالة المخابرات والامن الوطني فهد ياسين هاتفياً مع مسؤول العلاقات العامة للإئتلاف الوطني المعارض احمد فقي وطلب منه تشكيل لجنتين من الطرفين لخوض “خوار” عفواً نقصد حوار ؛ فيما قادة المُعارضة وحسب معلوماتنا الموثوقة اشترطوا تفعيل طلب ياسين بتنفيذ بنود الاتفاق السابق برضوا ؛ كما انّ مايزرع الشك في النفوس بعدم اخلاص النيّة هو ان المعارضة اعلنت عن الاتفاق وبنوده بينما الحكومة تحفّظت لغرض في نفسها .

من جهة اخرى التقى زعيم وبعض قادة الائتلاف بالسفير الامريكي في البلاد ومبعوث الامين العام للامم المتحدة الي الصومال وتركّز اللقائين على ضرورة اجراء الانتخابات في وقتها والكشف عن نوعيتها .

هذا مايدور خلف الكواليس بين الحكومة والمُعارضة ؛ في حين ان العامة يتّهمون المعارضة بالقبول على تهدئة اللعب مقابل ما يجهله الناس ؛ انّ الإئتلاف الوطني للمعارضة له جمهور وبامكانه ان يُحرك الشارع باشارة ؛ إلاّ انّ بعض سياساته حالياً قد تجعله يفقد تلك الشعبية .

لماذا السكوت ياقادة المعارضة ؟ ؛ اوليس من الاولى بكم ان تخرجو ا الي جمهوركم والشعب الصومالي قاطبة بمؤتمر صحفي او حتى بيان صحفي على الاقل توضح من خلاله عن آخر التطورات ؟ ام انّ هناك طبخة اخرى ؟ الأيام القادمة ستتضح الصوره في ظل الكرّ والفرّ ومحاولة شراء ذمم المُعارضة -والعياذ بالله من ذلك- اما انْ فعلوها فعلى الديمقراطية وتداول السلطة السلام وليقرؤوا الفاتحة لفرماجو ويباركوا له رئيساً للبلد الي ان يتوفّاه الله او يجعل له سبيلاً ؛ ونحن بدورنا نقول للشعب مبروك عليكم بالرئيس الدكتاتور وكونوا له طائعين ومن خرج عن طاعته ومات ؛ مات ميتة الجاهلية .

Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
instagram default popup image round
Follow Me
502k 100k 3 month ago
Share