اخبار سياسية

— زعيم حزب “إليس” النظام يسعى الي ادخال البلاد في فراغ دستوري لغرض التمديد له . — قانون الانتخابات مخالف للدستور ولن نقبل تأجيل اجراء الانتخابات . — لن نتنازل عن شبر واحد من بر وبحر بلادنا والنزاع الحدودي مع كينيا منظور امام المحكمة الدولية . — مُهمة المعارضة كشف اخطاء السُلطة لتصويبها . ……………………………….

قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشعب الفيدرالي زعيم حزب “إليس” عبدالقادر عُسبلي انّ قانون الانتخابات مخالف للدستور ومخالف لما اتفقت به الحكومة مع الاحزاب السياسية في البلد ؛ واشار عُسبلي في لقاء صحفي اجراه معه الزميل كينان وبثته اذاعة دلسن المحلية انّه يجب معالجة المشاكل بين الحكومة وانظمة الاقاليم عبر الجلوس على طاولة الحوار ؛ وتحدث النائب عسبلي عن قضية مقام بنادر وقضايا اخرى فالي التفاصيل في السطور القادمة :—

خاص/القلم الصومالي .
اكد زعيم حزب “إليس” احد اهم الاحزاب السياسية في الائتلاف الوطني لاحزاب المُعارضة انّ الواقع السياسي فرض على الإئتلاف بتشكيل حزب سياسي يوحد الستة الاحزاب في الائتلاف لانقاذ البلاد من العودة الي الدكتاتورية والانفراد بالحكم ؛ وعن مُرشح الإئتلاف للانتخابات الرئاسية قال عُسبلي ان الحزب سيُقرر ذلك في الوقت المناسب .

ورداً على سؤال المذيع عن سبب عقد الاجتماع الاخير للائتلاف في مدينة اسطنبول اشار زعيم حزب “إليس” الي انّ مجلس الشعب في اجازة ومعظم اعضاءه في الخارج لهذا عُقد الاجتماع لاحزاب الإئتلاف في اسطنبول كونها منطقة وسطية للجميع الي جانب عقد دورات تدريبية ؛ واوضح انه ليس هناك مايمنعهم من الاجتماع في ارض الوطن .

وعن قضية مقام بنادر تحدث النائب عسبلي عنها باسهاب حيث قال ان محافظة بنادر هي المحافظة الوحيدة التي ليس لها ادارة اقليمية ولم يُؤسس لها اقليم ؛ مُشيرا الي انّ سُكّان وابناء بنادر الحق في المشاركة بصُنع القرار هذا اذا اختاروا قيادة لمحافظتهم وتأسيس اقليم مثل بقية اقاليم البلاد ؛ موضحاً ان المحافظ مُعين بقرار رئاسي ولهذا دائماً يسعى الي ارضاء الرئيس دون ان يعير اي اهتمام لسُكّان وابناء بنادر .

واستنكر عُسبلي بكُثرة اعداد مستشاروا المحافظ الذي قال انّ اقل راتب يتسلمه الواحد منهم 1500 دولار شهرياً ؛ بالاضافة الي استخدام مردود الضرائب في النفقة على الفنادق لقضاء الاوقات فيها ممن يرضى عنهم النظام الحالي ؛ الي جانب استخدامها لامور خاصة وقبلية .

واضاف عُسبلي قائلاً الناس بحاجة الي الحصول على حقوقها كما يلتزمون بالواجبات التي المفروضة عليهم ؛ وقال من حقهم ان تُوفر لهم خدمات صحية مجانية وطرقات مُعبدة ؛ مُؤكدا ان النظام القائم ضد تأسيس اقليم لبنادر ؛ واشار الي انّ 126 نائباً في مجلس الشعب الفيدرالي قدموا مقترح للمجلس فيما يخص اقليم بنادر ومناقشة مصيره الاّ ان المجلس وضع المقترح في سلة المهملات .

اما عن الانتخابات فقد كشف عُسبلي ان قانون الانتخابات مخالف للدستور ومخالف لما اتفقت به الحكومة مع الاحزاب السياسية في البلد وهو قانون اعدته وزارة الداخلية وبقي في مكتبي رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء قُرابة السنة ؛ مُشيرا الي انه من الصعب تطبيق قانون الانتخابات بطريقة مباشرة “صوت واحد لشخص واحد” والهدف من هذا القانون هو الحصول على التمديد بحُجة عدم التمكن من تنفيذه وهذا من المستحيل ان يحصل ؛ وطالب زعيم حزب “إليس” بتطبيق القانون واجراء الانتخابات في وقتها دون تأجيل مالم يتفق الجميع على صياغة اخرى .

وعن دور المُعارضة اوضح انّ مُهمتها كشف اخطاء السلطة لغرض التصحيح ؛ مشيرا الي انّ من يُقال عنهم بانهم ضد الدولة هم من احتفلوا لفوز الرئيس فرماجو بالانتخابات ؛ مُستنكرا دور السلطة خلال الثلاث السنوات الفائتة حيث انها سلمت مناضل صومالي الي دولة اثيوبيا ويقصد “قلب طغح” .

نافياً انهم مع دول اخرى ضد الدولة الصومالية ؛ مُشددا على عدم التنازل عن شبر واحد في البر والبحر لاي دولة كانت ؛ وقال ان الصراع الحدودي بين الصومال وكينيا يُحل عبر المحكمة الدولية وهي التي تفصل في القضية .

واما فيما يتعلق بانظمة الاقاليم قال عُسبلي انّ الحكومة الفيدرالية دائما تسعى الي توسيع الفجوة بينها وانظمة الاقاليم ايضاً لغرض تمديد الولاية لهم ؛ مشيرا الي انّ الرئيس فرماجو يستخدم القوة وهذا غير صحيح نحن قمنا باعادة بناء الدولة الصومالية من الصفر بالحوار والتفاهم مع كل الاطراف وليس بالقوة ؛ داعياً الحكومة اللجوء الي طاولة الحوار وحل المشاكل والخلافات بالتفاهم والتشاور .

وشدد عُسبلي على عدم تأجيل الانتخابات وهو مايُخطط له النظام الحاكم ذلك لانه لم يُعلن حتى الآن عن حزبه بطريقة رسمية لهذا يرغبون ادخال البلاد في فراغ دستوري ومن ثم التمديد لان الاستعدادات المطلوبة لاجراء انتخابات مباشرة غير جاهزة ؛ مرة نسمع أن الحكومة ستعلن عن حزب يضم الرئيس ورئيس الوزراء وتارة أخرى نسمع انّ كل واحد منهما سينشئ حزباً وعلى هذا الحال وياتي وقت يقولون فيه انهم ليسوا على استعداد للانتخابات ويطلبوا التمديد .

وقال عُسبلي انّ الصومال تحري كل أربع سنوات انتخابات واجريت انتخابات رئاسية وتم انتخاب الرئيس شيخ شريف في
2017 وكانت هناك مناطق تحت سيطرة حركة الشباب ؛ واستنكر النائب أن قول الرئيس بانّ الانتخابات السابقة كانت غير شرعية والتي سنجريها انتخابات الآن هي السليمة والنزيهة بالرغم انه لا توجد اي دلالة على ذلك بالطريقة والكيفية غير المعروفة والغامضة .

وقال عبدالقادر عسبلي موجها كلامه للرئيس انتخبت في الصومال بطريقة جميلة ونرجوا منك أن تترك الحكم بإجراء انتخابات مماثلة ؛ لاتصدق مايقال لك عن قوات تم تدريبهم في إريتريا أو قوات في دولة أخرى ولدينا ضباط ارسلناهم لبيدابو وغلمدغ واستطعنا السيطرة على زمام الانتخابات عنوة هذا شيء خيالي ؛ لقد تم التجربة من قِبل الكثير حاولوا قيادة شعوبهم بالديكتاتورية رأيناهم جميعا أين وكيف كانت نهايتهم ؛ كلنا رأينا هؤلاء امثال القذافي وصدام وبن علي واخرهم عمر البشير .

وقال ان العام 1990 في الصومال اندلعت الحرب للتحرر من الاستبداد والديكتاتورية ؛نحن في القرن الحادي والعشرين لن نرضى ولن نقبل عودة الديكتاتورية للصومال ؛ واشار الي انّ أعضاء البرلمان لا يمثلون أحزاب وإنما يمثلون أنفسهم والمركز الذي أتى منه
وانا لا استطيع ان أؤكد أن جميع البرلمانيين على موقف واحد .

Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
instagram default popup image round
Follow Me
502k 100k 3 month ago
Share