حكاية شعب

حليمة أيدن …. ابداع يتخطى الحدود . “حكاية شعب”

“حكاية شعب”

اعداد/ام محمد العدنية .

من لاجئة في معسكر بكينيا الى سوبر ستار في عواصم الموضة العالمية ، حكاية فتاة اسمها حليمة مسلمة أميركية من أصول صومالية ، تقدم نموذجاً للحلم الذي يتحقق في زمن قياسي ، بغض النظر عن الجنسية الاصلية أو لون البشرة او المُعتقد الديني ، مؤخراً أشادت «التايمز» اللندنية بعارضة الأزياء حليمة أيدن التي تألقت في عرض ميلان- فبراير 2017م ونالت إعجاب الحضور بموديلات المحجبات .

يقول عنها المهتمون في عالم الازياء ان «حليمة تتحرك على المسرح على طبيعتها تتألق ببشرتها السمراء ، ترتدي ملابس غربية ومعها الحجاب لترسخ موهبتها كوجه جديد وتخطف الأضواء من جيجي حديد».
كانت حليمة – صرحت للـ«فايننشيال تايمز»: «أن أحصل على فرصة عرض الأزياء فى أسبوع الموضة بنيويورك، ثم المشاركة فى عروض أزياء لبيوت «ألبرتا فريتى» و«ماكس مارا» في إيطاليا- بالحجاب، لأمر مهم للغاية، ورسالة للشابات أن يكنّ جميلات على طبيعتهن، والعروض التي قدمتها بمثابة الحلم الذى تحقق، وكانت الاستجابة لي كعارضة ترتدى الحجاب إيجابية للغاية».

عن عرض ميلان، قالت ألبرتا فريتى، صاحبة دار «ألبرتا فريتى»، للـ«فاينانشيال»: «لديّ العديد من العملاء الدوليين، كثيرون منهم فى الشرق الأوسط، حيث لا تعارض بين ارتداء الحجاب ومفهوم الأناقة، والماركات الأوروبية التى تسعى لتعزيز تواجدها فى تلك المنطقة تحرص على إظهار عارضة محجبة فى الموسم الجديد، لتحقيق مكاسب أكبر».
عن ارتدائها الحجاب دائمًا في العروض تقول حليمة: «أنا فخورة بكوني مسلمة صومالية أمريكية، ملابسي جزء من تربيتي، أشعر براحة كبيرة في ارتداء الحجاب والملابس المحتشمة، لستُ بحاجة لإظهار الكثير من بشرتي لاكون جميلة».

العجيب أن حليمة لم تحلم يوماً أن تكون عارضة أزياء.. حيث قالت «لم أكن أعلم أن المحجبات يمكنهن العمل كعارضات، أتمنى أن ترى المسلمات- والنساء من جميع الخلفيات، أن هناك من يمثلهن في عالم الموضة، فالتنوع هو الجمال الحقيقي وآن الأوان للإعلام أن يصحح الصورة السلبية عن المرأة المسلمة فلدينا الكثير من قصص النجاح لمسلمات».

وُلدت حليمة في مخيم كاكوما للاجئين بكينيا وهاجرت مع أسرتها وهي بنت 6 سنوات إلى سانت كلاود بمنيسوتا الأميركية، حيث تقيم الآن، وتدرس الآداب في جامعة منيسوتا، هدفها أن تصبح سفيرة للأمم المتحدة».
في سانت كلاود ، كانت حليمة أول محجبة تشارك في مسابقة ملكة جمال منيسوتا، تديرها منظمة ملكة جمال الولايات المتحدة، وصلت للدور قبل النهائي، ثم انطلقت إلى عالم الشهرة والنجومية واشتهرت بأنها أول امرأة مُحجّبة تُشارِك في مسابقة ملكة جمال مينيسوتا بالولايات المتحدة الأمريكية حيث بلغت الدور نصف النهائي. بعد مشاركتها في المسابقة؛ حظيت حليمة باهتمام دولي ما مكّنها من التوقيع على عقدٍ معَ شركة إيه إم جي .

التحقت حليمة بمدرسة أبولو الثانوية وفازت فيما بعد بفضلِ تصويت زميلاتها وزملائها بصفتها ملكة جمال المدرسة في الوقتِ الحالي؛ إلى جانبِ عملها كعارضة أزياء اكملت حليمة ايدن دِراستها في جامعة سانت كلاود الحكومية في عام 2016 ، أثارت أيدن اهتمام وسائل الإعلام المحليّة بعدَ مُشاركتها في مسابقة ملكة جمال مينيسوتا في الولايات المتحدة الأمريكية لتصبحَ بذلك أول متسابقة في تاريخِ المُسابقة ترتدي الحجاب. لقد رأى بعض المحللين في هذ الخطوة بمثابة تحرك نحو التنويع في صناعة ملابس عارضات الأزياء.

وقّعت أيدن عقدًا لمدة ثلاث سنوات قابل للتجديد معَ شركة إيه إم جي وفي 2017 وظهرت لأوّل مرة في أسبوع الموضة بنيويورك ، عملت لاحقًا حكماً أوليّة أو مبتدئة في مسابقة ملكة جمال الولايات المتحدة الأمريكية لسنةِ 2017 ،
عملت حليمة منذ ذلك الحين معَ العديد من المصممين والمُصمّمات بما في ذلك ماكسمارا وألبرتا فيريتي كما شاركت في عام 2016 في أسبوع الموضة في ميلانو وكذا أسبوع الموضة في لندن ، ظهرت فيما بعد على غِلاف عددٍ من المجلات وعلى رأسها أمريكان إيجل وغلامور كما تُعدّ أول عارِضة محجّبة تُشارك في أسابيع للموضة فضلًا عن توقيعها لعقودٍ معَ عددٍ منَ الشركات والوكالات .

Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
instagram default popup image round
Follow Me
502k 100k 3 month ago
Share