الثلاثاء , مايو 18 2021
الرئيسية / اخبار سياسية / بعد تراجع مجلس الشعب عن قرار التمديد وتسليم مهام الانتخابات وامنها له . روبلي : ستجرى انتخابات نزيهة وفق اتفاق سبتمبر وادعوا جميع الاطراف والمجتمع الدولي الى الوقوف مع الحكومة لانجاحها وعلى الجيش العودة الى الثكنات

بعد تراجع مجلس الشعب عن قرار التمديد وتسليم مهام الانتخابات وامنها له . روبلي : ستجرى انتخابات نزيهة وفق اتفاق سبتمبر وادعوا جميع الاطراف والمجتمع الدولي الى الوقوف مع الحكومة لانجاحها وعلى الجيش العودة الى الثكنات

مقديشو_دعا القائم باعمال رئيس الوزراء محمد حسين روبلي الشعب الصومالي والحكومات الاقليمية واصحاب المصلحة السياسية للوقوف الى جانب حكومته لاجراء العملية الانتخابية بشكل توافقي عادل ونزيه . جاء ذلك في خطاب رسمي وجهه القائم باعمال رئيس الوزراء محمد حسين روبلي مساء امس للشعب الصومالي ؛ وقدّم روبلي شكره للرئيس المنتهية ولايته محمد عبدالله فرماجو لتقديمه التنازل من اجل الشعب الصومالي وتكليفه مسؤولية اجراء الانتخابات وامنها ؛ كما شكر مجلس الشعب الفيدرالي لموافقته على طلب الرئيس فيما يخص التراجع عن التمديد والعودة الى اتفاق 17 سبتمبر 2020 و وتوصيات اللجنة الفنية 16 فبراير 2021 ؛ مثمناً دور الحكومات الاقليمية في جهودها . واكد روبلي انّ حكومته ستعرض المسارات التي تأخذها العملية الانتخابية وامنها ؛ موضحاً انه سيستدعي رؤساء الاقاليم للمشاركة في المحادثات بشأن الانتخابات والوصول الى اتفاق جماعي طبقاً لاتفاق 17 سبتمبر . وعبر القائم باعمال رئيس الوزراء استيائه عن المواجهات المسلحة التي وقعت بالعاصمة مقديشو الاحد الفائت ؛ مؤكداً انّ ذلك لن يتكرر مرة اخرى ؛ ووجه روبلي القوات المسلحة الصومالية للعودة الى ثكناتهم العسكرية وتجنب العمل السياسي ؛ مُعلناً انه سيقوم بتشكيل لجنة تُقدم التوصيات لابعاد المؤسسة العسكرية عن الخلافات السياسية في البلاد ؛ وطالب روبلي المجتمع الدولي لمساندة حكومته في انجاح العملية الانتخابية ؛ مُقدماً لهم الشكر على مواقفهم لاعادة بناء الدولة الصومالية . واعلن الرئيس المنتهية ولايته محمد عبدالله فرماجو امس في كلمة له امام اعضاء مجلس الشعب انه يُسلّم مهام تنفيذ العملية الانتخابية وامنها الى القائم باعمال رئيس الوزراء محمد حسين روبلي لضمان اجراء انتخابات نزيهة متفق عليها . جاء ذلك عقب موافقة مجلس الشعب الفيدرالي في جلسة عقده امس السبت بمقديشو للتراجع عن قرار تمديد ولاية الرئيس ومؤسسات الدولة والعودة الى اتفاق 17 سبتمبر 2020 وتنفذه بشأن الانتخابات ؛ وصوت جميع النواب الحاضرين في الجلسة وعددهم 140 نائبا على تنفيذ اتفاق سبتمبر المُوقع بين قيادتي الحكومة الفيدرالية والاقليمية العام الفائت في مدينة بيدوا . وكان مجلس الشعب الفيدرالي قد قرر في ال 12 من ابريل المنصرم تمديد ولاية الرئيس فرماجو ومؤسسات الدولة الامر الذي ادّى الى مواجهات مسلحة بين قوات منشقة معارضة للتمديد واخرى موالية للرئيس المنتهية ولايته سقط خلالها عدد من الجرحى والقتلى ونزوج عشرات الآلاف من المدنيين .