الجمعة , أبريل 3 2020
الرئيسية / أخبار وتقارير / — التقرير السياسي الاسبوعي .

— التقرير السياسي الاسبوعي .

القلم الصومالي/خاص .
شهدت الساحة السياسية الصومالية الاسبوع المنصرم الكثير من التحركات والانشطة اهمها انعقاد مؤتمر للائتلاف الوطني للمعارضة في مدينة اسطنبول التركية واصدار بيان اختتامي تناول قضايا ساخنة وقرار لم يكن بالحسبان تماشيا مع الاحداث ؛ بالمقابل استقال اعضاء من احزاب المعارضة ولقاءات وزير المالية مع مسؤولين دوليين في شأن اعفاء الديون ؛ اضافة الي مقاطعة ولايتي جوبالاند وبونتلاند اجتماعا دعت اليه الحكومة الفيدرالية الي جانب قضايا اخرى…. تفاصيل اكثر تقرؤونها في السطور القادمة :

اصدر الائتلاف الوطني لاحزاب المعارضة امس الخميس بيانا بعد اجتماع لقياداته دام لخمسة ايام في مدينة اسطنبول التركية .

وطبقا للبيان فقد اتفقت القيادات على ضم احزاب الائتلاف تحت مظلة حزب سياسي واحد وتعيين لجنة فنية لاستكمال الاجراءات الفنية خلال 45 يوما ؛ وشدد البيان على اجراء الانتخابات الفيدرالية القادمة بوقتها وفقا للدستور الي جانب الالتزام بالتعددية الحزبية ؛ داعيا جميع الاطراف السياسية في البلد على المستويين الاقليمي والفيدرالي الي الجلوس على طاولة الحوار للتوصل الي تفاهمات حول مصير البلاد ذات الصلة بانتخابات 2020—2021 ؛ مُثمناً دور المجتمع الدولي والمنظمات الدولية لمساهمتهم المستمرة في اعادة تعمير وبناء الصومال ؛ مُرحباً بقرار مجلس الامن الدولي الصادر نهاية فبراير الفائت والذي اكدّ على ضمان اجراء الانتخابات بموعدها .

وطلب البيان من الشعب الصومالي المشاركة الفعالة والقيام بدوره في الانتخابات وبشكل رسمي ؛ واستنكر البيان تصرفات الحكومة الفيدرالية لاستخدامها قوات الامن والجيش ضد الشعب بدلاً من اداء واجبها في محاربة حركة الشباب الموالية لتنظيم القاعدة ؛ داعيا القوات المسلحة الي الالتزام بالوفاء للشعب وعدم تنفيذ الاوامر غير القانونية ؛ وقدّمت قيادات الائتلاف وقواعدها الشعبية تعازيهم لاهالي وذوي قتلى مدينتي دوسمريب بغلمدغ وبلد حاو في جوبالاند الذين لقوا مصرعهم في نهاية شهر فبراير الماضي وبداية مارس الجاري ؛ واختتم البيان بالدعوة الي الشعب الصومالي لحماية وحدته وسيادته وتعزيز نظام الحكم طبقاً لدستور وقوانين البلد .     

التقى محافظ بنادر عمدة العاصمة مقديشو عمر محمد محمود “فليش” في مكتبه نائب ممثل برنامج الامم المتحدة الانمائي جاكلين سالين ووفد مرافق لها ؛ وفي اللقاء الذي حضره نائب المحافظ للشؤون الادارية والمالية ومسؤولين آخرين بالمحافطة نوقش قضايا التعاون والتواصل بين المحافظة وبرنامج الامم المتحدة الانمائي على وجه الخصوص في تعزيز التنمية .

من جهة ثانية اصدرت وزارة المالية لحكومة جوبالاند الاقليمية نهاية الاسبوع بياناً اكدت فيه مقاطعتها اجتماع الحكومة الفيدرالية مع وزراء مالية الحكومات الاقليمية المزمع انعقاده خلال الفترة 7_11 من مارس الجاري في مدينة بيداوة العاصمة المؤقتة لولاية جنوب الغرب ؛ واشار البيان الي ان الحكومة الفيدرالية تمارس ضغوطات ضد ابناء جوبالاند ؛ موضحا صعوبة العمل معها لعدم وجود تفاهم ؛ الي ذلك طلبت وزارة المالية لولاية بونتلاند تأجيل الاجتماع لمدة شهر على الاقل بسبب انشغالها بعقد المؤتمر التشاوري للولاية الذي سينعقد منتصف الشهر ؛ ويُشكل تغيب ولايتين من الاجتماع عائقا امام الحكومة الفيدرالية التي الزمها المجتمع الدولي حضور ومشاركة جميع الولايات الاقليمية والعمل معهم .

في سياق آخر عقدت حكومة بونتلاند الاقليمية اجتماعاً في مدينة غروي برئاسة رئيس الولاية سعيد عبدالله دني ؛ وفي الاجتماع نوقش الاصلاحات الامنية في الاقليم وعلى وجه الخصوص مدينة بوصاصو ؛ وتطرق الاجتماع الي التحضير لمؤتمر بونتلاند التشاوري المتوقع انعقاده منتصف مارس الجاري ؛ وتحدث المجتمعون عن كيفية مواجهة “فيرس كارونا” واهمية تطوير السياسة الاعلامية ؛ الي ذلك تمت الموافقة على تطبيق قانون الحكم المحلي في محافظات ومديريات الولاية .

الي ذلك استقال نهاية الاسبوع عضوين بارزين من حزب “اتحاد السلام والتنمية” الذي يتزعمه الرئيس السابق حسن شيخ محمود ؛ وقدّم كلاً من محي الدين شيخ علي جامع وعبدالرزاق احمد علي —عضوان بمجلس الشيوخ الفيدرالي — استقالتهما دون الافصاح عن الاسباب ؛ يأتي ذلك بعد يوم من استقالة النائب بمجلس الشعب عبدالفتاح ظاهر اسماعيل من حزب “اتحاد السلام والتنمية” والنائب حسين عرب عيسى من حزب “هيملو قرن” الذي يتزعمه الرئيس الاسبق شريف شيخ احمد ؛ ولم يصدرا الحزبين اي بيان حيال استقالة اعضاء من العضوية ؛ ويعد حزبا “اتحاد السلام والتنمية” و “هيملو قرن” كبرى احزاب المعارضة وضمن “الائتلاف الوطني للمعارضة” .

في صعيد آخر التقى وزير الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الفيدرالية احمد عيسى عوض في مدينة خرطوم عاصمة السودان وزير الدولة السوداني للشؤون الخارجية عمر قمر الدين ؛ وفي اللقاء ناقش الجانبان سبل تعزيز التعاون وتطوير العلاقة بين السودان والصومال ؛ وكان وزير الخارجية افتتح مقرًا جديدًا للسفارة الصومالية في السودان ؛ كما قام بزيارة جميع البعثات الدبلوماسية؛ وقال الوزير إن وزارته بذلت مجهودا في ضمان الوصول المجتمع الصومالي ؛ حضر اللقاء الدبلوماسيين في السفارة الصومالية بالسودان يتقدمهم سعادة السفير محمد شيخ اسحاق .

الي ذلك وقع وزير المالية في الحكومة الفيدرالية عبدالرحمن دوعالي بيلي في مدينة ابيدجان عاصمة ساحل العاج مع رئيس بنك التنمية الافريقي خالد شريف اتفاقاً يخص اتفاقية صندوق النقد الدولي والبنك الافريقي للتنمية حول اقرار نظام اعفاء الديون عن الصومال ؛ جاء ذلك بعد قرار لادارة البنك الدولي في 26 من فبراير الفائت ؛ وحسب الخطة سيتم اعفاء مبلغ وقدره 122.55 مليون دولار عن البلاد طبقا لوكالة “صونا” .

وفي مطلع الاسبوع التقى وزير المالية في الحكومة الفيدرالية عبدالرحمن دوعالي بيلي في واشنطن عاصمة الولايات المتحدة الأمريكية مدير عام صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا ؛ واشار وزير المالية الي انّ اللقاء يعد مهم لسير برنامج الإعفاء من الديون المستحقة على الصومال ؛ واكد الوزير بيلي انّ الحكومة الفيدرالية ملتزمة بكل خطوة لتحسين الاقتصاد الصومالي والتحول المالي ؛ مُعربا عن شكره لمدير عام صندوق النقد الدولي على حسن القيادة واعادة هيكلة الموارد المالية في البلاد وكذا اعفاء الديون المترتبة على الصومال .

وفي هيرشبيلي ترأس نائب رئيس الولاية عبدالله علي حسن غودلاوي بمدينة جوهر الاجتماع الاسبوعي لمجلس وزراء الولاية ؛ واستمع نائب الرئيس الي التقارير التي قدمتها وزارتي الزراعة والصحة ؛ وحث تقرير وزارة الزراعة بضرورة الاستعداد لمواجهة الفيضانات التي من المحتمل اجتياحها بعض مناطق الولاية في الموسم القادم ؛ كما استمع المجلس الي تقرير وزير الصحة الذي تحدث عن تفشي الاسهال في اجزاء من الولاية ؛ وقال وزير الصحة انه تم تسليم الادوية المضادة للاسهال الي المستشفيات في مدينتي جوهر وبلدوين ؛ مشيرا الي انه انشئ مراكز صحية في اقليم هيران للقضاء على الاسهال ؛ مؤكداً انه تم تزويد قرابة 495 شخصا مصابين بالمرض بخدمات طبية .

وفيما يتعلق بغلمدغ وصل زعيم تنظيم اهل السنة والجماعة معلم محمود حسن بداية الاسبوع الي مدينة غروي عاصمة ولاية بونتلاند الاقليمية ؛ وافادت التقارير الواردة ان زعيم اهل السُنّة سيتوجه لاحقاً الي المملكة العربية السعودية للاقامة الدائمة فيها ؛ وسمحت الحكومة الفيدرالية لزعيم اهل السُنّة السفر الي اي دولة يريدها ؛ ووفقاً للتقارير فإنّ رئيس ولاية غلمدغ الاقليمية احمد عبدي “قور قور” طلب من معلم محمود اثناء اللقاء به في مقر الرئاسة بمدينة دوسمريب مطلع الاسبوع حضور حفل تنصيبه رئيساً للولاية إلاّ انّ الاخير اعتذر عن الحضور مُوضحاً انه سيغادر الي خارج الوطن ؛ في ذات الوقت مازال محمد شاكر وعبدالرزاق الاشعري وهما قياديان في تنظيم اهل السُنّة متواجدين في مدينة دوسمريب ويخضعون للمراقبة من قبل قوات الحكومة الفيدرالية ؛ يذكر ان رئيس الولاية قد التقى بابرز قادة التنظيم عقب مواجهات مسلحة بين قوات حكومية وعناصر من التنظيم راح ضحيته 15 قتيلا و 20 جريحا ؛ واعلن التنظيم عن تنحيه العمل السياسي والتفرغ للدعوة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *