أخبار وتقارير

—التقرير السياسي الاسبوعي .

القلم الصومالي/ خاص
شهدت البلاد الاسبوع الفائت احداث ووقائع سياسية اهمها انتخاب رئيس ونائب لولاية غلمدغ الاقليمية وردود الافعال بين تأييد حكومي ورفض المعارضة لنتائج الانتخابات فالي التفاصيل :

انتخب برلمان غلمدغ الاحد الفائت احمد عبدي كاريي ( قور قور ) رئيساً للولاية في ختام انتخابات على الجولة الأولى تنافس فيها أربعة مرشحين ؛وأعلن رئيس برلمان ولاية غلمدغ الدكتور محمد نور غعل نتيجة الانتخابات ؛ مؤكداً انّ احمد ( قور قور ) فاز برئاسة ولاية غلمدغ بعد حصوله في الجولة الأولى على 66 صوتا من أصل 89 نائبا شاركوا في الانتخابات ؛ متفوقا على المنافسين الثلاثة وهم عبد الله أحمد ستمر الذي حصل على تسعة أصوات ؛ وعبد الرحمن آدم صبري على صوت واحد ؛ وأحمد شري محمد ( فَلغْلي) صوت واحد” .

كما فاز علي طاهر عيد بمنصب نائب الرئيس بحصوله على 46 صوتاً بينما حصل منافسه عبدالغني شيخ علي ديني على 31 صوتاً في ظل اجراءات امنية مُشددة شملت مدينة دوسمريب عاصمة الولاية .

وتوالت ردود الافعال حول انتخاب برلمان غلمدغ الاقليمي احمد عبدي كاريي ( قور قور ) رئيساً للولاية وعلي طاهر عيد نائبا للرئيس في الانتخابات التي جرت بمدينة دوسمريب عاصمة الاقليم في الثاني من فبراير الجاري .

وهنئ كل من رئيس الجمهورية محمد عبدالله فرماجو ورئيس الوزراء حسن علي خيري ورئيسا ولايتي هيرشبيلي وجنوب الغرب ومحافظ بنادر عمدة العاصمة رئيس غلمدغ المنتخب ؛ كما اعترف السفير الولايات المتحدة الامريكية بمقديشو دونالد ياماموتو بنتائج الانتخابات وقدم التهاني الي احمد “قور قور” ؛ موضحاً ان العملية السياسية في غلمدغ تعد بداية لمصالحة اوسع في الولاية ؛ داعياً جميع الاطراف للانضمام الي مفاوضات السلام والابتعاد عن العنف .

بالمقابل كان للمعارضة الصومالية رأي مغاير ؛ الإئتلاف الوطني لأحزاب المعارضة الذي يتزعمه الرئيس الأسبق شريف شيخ احمد اتهم السفير الامريكي بدعم الفساد وخرق مبادئ الحكم الرشيد والديمقراطية ؛ جاء ذلك في بيان اصدره الإئتلاف يوم الاثنين الماضي .

واتهم البيان الحكومة الفيدرالية بالفشل في اجراء انتخابات نزيهة بولاية غلمدغ ؛ مشيراً الي انّ الائتلاف الوطني لاحزاب المعارضة غير معترفة بنتائج تلك الانتخابات ؛ وابدى الائتلاف عن قلقه تجاه الانتخابات الفيدرالية ونتائجها التي من المتوقع اجراؤها نهاية العام الجاري او بداية العام القادم ؛ متهمين رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء بالعمل على زعزعة الاستقرار في الولايات الاقليمية .

على حسابه بالفيس بوك قال النائب في مجلس الشعب الفيدرالي احمد فقي ردا على تصريحات سفير الولايات المتحدة بالبلاد انّ غلمدغ ليست ولاية أمريكية ولا تحتاج إلى اعتراف سفير منحاز ومعروف موقفه مُسبقاً .

في السياق ذاته اتهم النائب البرلماني والمرشح الذي قاطع الانتخابات الرئاسية عبدالرحمن حسين “اودا” الحكومة الصومالية بخلق صراعات في الولاية ؛ داعياً شيوخ العشائر والسياسيين الي عقد اجتماع لتشكيل ادارة موحدة لغلمدغ .

اما زعيم حزب “ودجر” عبدالرحمن عبدالشكور فقد قال ان ادارة لم يعترف بها شعبها لن تنفعها تغريدة او منشور ؛ في اشارة الي تداول انصار الحكومة الفيدرالية تصريحات وتهاني السفير الامريكي على مواقع التواصل الاجتماعي ؛ موضحا ان الدور الامريكي بات مشبوها في مساندته للانتهاكات الدستورية التي مارستها الحكومة الفيدرالية
_ حد قوله _ مستنكرا صمت المجتمع الدولي عن ماحدث بغلمدغ .

الي ذلك اشار النائب بمجلس الشعب الفيدرالي مهد صلاد بمنشور له على الفيس بوك الي انّ امريكا جاءت الي الصومال في العام 1948 وكان هدفها ابقاء البلاد تحت وطئة الاستعمار الايطالي ؛ مضيفاً انه في عام 1960 سعت الولايات المتحدة الامريكية الي عرقلة تأسيس جيش وطني صومالي لتبقى اثيوبيا قوة عظمى في المنطقة ؛ وفي 1977 اثناء الحرب الاثيوبية الصومالية ساهمت امريكا على طرد الخبراء العسكريين الروس من الصومال لافشال النصر الذي حققته في تلك الحرب ؛ كما دعمت المليشيات المسلحة ابان سقوط نظام الرئيس الراحل محمد زياد بري .

في الوقت ذاته اعلن الشيخ شاكر محمد احد قيادات تنظيم اهل السنّة والجماعة عن رفضه لنتائج الانتخابات الرئاسية التي اجريت بولاية غلمدغ الاقليمية والتي فاز فيها احمد عبدي “قور قور” .

وقال الشيخ شاكر ان تلك الانتخابات كانت مخالفة لدستوري ولاية غلمدغ والفيدرالي الانتقالي ؛ مشيرا الي ان الغرض من ذلك هو تعطيل ادارة غلمدغ وتهديد وحدة وامن مواطنيها .

جاء ذلك في بيان اصدره الشيخ شاكر الثلاثاء مؤكدا فيه لسكان الولاية والمجتمع الدولي بعدم وجود حوار بين اهل السنة والحكومة الفيدرالية ؛ مقدما شكره للاسرة الدولية نظير دعمها للشعب الصومالي وموقفها المحايد تجاه قضية غلمدغ ؛ موضحا انهم حريصون على حفاظ وحدة غلمدغ لمواجهة حركة الشباب ؛ داعيا الاجهزة الامنية والسكان الي تجنب كل ما من شأنه يؤدي الي مواجهات ؛ كما شدد على عدم اقحام الطلاب لتنفيذ اجندة سياسية واستخدامهم لذلك .

يذكر ان تنظيم اهل السنة قام بتشكيل برلمان من طرف واحد وانتخب الشيخ شاكر رئيساً لغلمدغ نهاية الاسبوع المنصرم .

التقى وزير المالية في الحكومة الفيدرالية عبدالرحمن دوعالي بيلي السفير الروسي لدى الجمهورية ميخائيل غلوفانوف وذلك على هامش مشاركته في اجتماع وزراء المالية لدول القرن الإفريقي بجيبوتي .

وقال دعالي في منشور له على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” ” ناقشنا برنامج إعفاء الديون الخارجية المترتبة على البلاد ” ؛ مشيرا الي انّ روسيا تعد ثاني أكبر دائن للصومال ؛ واضاف قائلا : تركز لقاؤنا على قضية إعفاء الحكومة الروسية ديونها المستحقة على الصومال .

وفي مقديشو التقى وزير الخارجية والتعاون الدولي في الحكومة الفيدرالية أحمد عيسى عوض بمكتبه الممثل الإقليمي لمكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة الدكتور أمادو فيليب دي أندريس ؛ واستعرض وزير الخارجية مع الممثل الاقليمي مجالات التعاون والتنسيق في مجال مكافحة المخدرات ضمن الاتفاقات الموقعة .

وأكد الجانبان على أهمية التعاون بين جميع الأطراف المعنية لتعزيز شراكة حقيقية تضمن استمرار الدعم للبرامج المستقبلية وتحسين القدرات الوطنية في مواجهة هذه الظاهرة والتقليل من آثارها السلبية على المجتمع .

الي ذلك عاد رئيس مجلس الشعب الفيدرالي محمد مرسل شيخ عبدالرحمن والوفد المرافق له اليوم الى ارض الوطن بعد مشاركته في اعمال الدورة الخامسة عشر لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي والذي عقد في مدينة واغادوغو عاصمة بوركينا فاسو .

وعقد رئيس مجلس الشعب اجتماعات مختلفة على هامش أعمال الدورة مع بعض رؤساء البرلمانات في منظمة التعاون الإسلامي وبحث معهم العلاقات الثنائية بين الصومال وبلدانهم .

في سياق آخر هددت وزارة الصحة الفيدرالية باتخاذ اجراءات حاسمة ضد المشافي التي تجرأت على خرق القوانين ؛ موضحة انّ الوزارة مسؤولة عن الشؤون الصحية بالبلاد .

جاء ذلك في بيان صحفي اصدرته الوزارة مطلع الاسبوع اتهمت فيه مشفى “يارديملي” التركي في مقديشو بخرق القانون ؛ مؤكدة انه لا يمكن لاي جهة تقديم خدمات صحية دون الحصول على ترخيص من الوزارة .

من جهة ثانية بدأت وزارة الصحة ورعاية المجتمع في الحكومة الفيدرالية في إجراءات كشف وفحص طبي لجميع المسافرين القادمين الي مطار آدم عدي الدولي بالعاصمة مقديشو كاجراء وقائي لمواجهة فيروس “كورونا” الذي انتشر مؤخرا في الصين وانتقل الي بعض الدول .

واقرت الوزارة تطبيق الفحص الحراري في المطار على جميع المسافرين القادمين الي البلاد ؛ مع رفع الوعي بين المسافرين بشأن أعراض الإصابة بالالتهاب الرئوي وارتفاع درجة الحرارة والسعال وصعوبة التنفس .

من جانب آخر قال رئيس الجمهورية الاسبق زعيم “الإئتلاف الوطني للمعارضة” شريف شيخ احمد انّ حركة الشباب الموالية لتنظيم القاعدة تدير العاصمة مقديشو ؛ واشار شريف الي انّ الحركة تفرض اتاوات على التُجّار وبعض المسؤولين والموظفين في عدد من الهيئات الحكومية ؛ مُتهما الحكومة بانفاق اموال طائلة للاساءة الي الرؤساء السابقين وقيادات المُعارضة .

واكد الرئيس الاسبق انّ الحكومة تدير مناطق محددة بالعاصمة ؛ وتطرق شريف الي الانتخابات الفيدرالية القادمة مُوضحاً انه من الضرورة توفير الاجواء المناسبة لاجراء العملية الانتخابية في مقدمتها التوافق والتفاهم بين جميع الاطراف في البلاد وتثبيت الامن والعمل على مشاركة كل الصوماليين للادلاء باصواتهم فيما لو اصرّت الحكومة على الانتخابات المباشرة “شخص واحد صوت واحد” .

Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
instagram default popup image round
Follow Me
502k 100k 3 month ago
Share