أخبار وتقارير

— التقرير السياسي الاسبوعي .

القلم الصومالي/ خاص .

شهدت الساحة السياسية الصومالية خلال الاسبوع الفائت الكثير من الاحداث على كافة الاصعدة تقرؤونها في السطور القادمة فالي التفاصيل :

شارك رئيس الجمهورية محمد عبدالله فرماجو بمدينة اسمرة عاصمة دولة ارتيريا القمة الثلاثية حول تعزيز التعاون لدول شرق افريقيا وضمان تنمية واستقرار الدول الثلاث ؛ وكان رئيس الوزراء الاثيوبي آبي احمد قد اشار في وقت سابق بتغريدة له على حسابه بتويتر الي انّه سيشارك في محادثات مع الرئيسين الصومالي والارتيري .

الي ذلك اجتمع وزير التجارة والصناعة في الحكومة الفيدرالية المهندس عبدالله علي حسن في مقديشو مع مندوبي البنك الدولي لدى الصومال بحضور المستشار الاعلى في الوزارة ؛ وفي اللقاء ناقش الجانبان سُبل تنشيط التجارة وإنشاء مشاريع جديدة لتطوير قطاع الأعمال في البلاد ؛ مؤكدين على ضرورة تطوير قدرات واستدامة المُبادرة الخاصة بالتجارة في البلاد من خلال الطرق المبتكرة لتطوير التجارة ؛ كما اتفق الجانبان على تعزيز العمل والتعاون المشترك من اجل تطوير وتنمية الإقتصاد الصومالي .

وفي اديس ابابا افتتح مدير عام وزارة التجارة والصناعة بالحكومة الفيدرالية عبدالعزيز إبراهيم آدم دورة تدريبية لتشجيع الاستثمار تحت رعاية وتنظيم مؤسسة التمويل الدولية عضو مجموعة البنك الدولي ؛وسلطت الدورة التدريبية التي استمرت لثلاثة ايام الضوء على كيفية تحسين جوانب الاستثمار المختلفة بمشاركة مسؤولين من الحكومتين الصومالية والاثيوبية ؛ ويرافق مدير عام وزارة التجارة والصناعة في الزيارة الرسمية الي اثيوبيا مسؤولين في الوزارة الساعيين الى تعزيز الجهود الرامية لجذب المستثمرين الدوليين والأجانب إلى البلاد .

والتقى وزير المالية في الحكومة الفيدرالية عبدالرحمن دعالي بيلي بمكتبه في مقديشو المدير القطري للبنك الدولي في الصومال فيليبي جاراميلو ؛وناقش الجانبان عدة قضايا اهمها تطوير النظام المالي ؛ وقال بيلي انه تم مناقشة مثمرة حول الإصلاحات الاقتصادية ومساعدة البنك الدولي للصومال للتخفيف من عبء الديون المستحقة على البلاد .

واجتمع نائب رئيس الوزراء للحكومة الفيدرالية مهدي محمد جوليد في جيبوتي رئيس مؤسسة الاغاثة التعليمية منصور بن مسلم ؛ وجرى خلال اللقاء الذي حضره وزير التربية والتعليم العالي عبدالله جودح برى مناقشة العديد من الملفات في مقدمتها المجال التعليمي الذي حققت فيه الصومال تقدما ملحوظاً في الآونة الاخيرة .

وشارك نائب رئيس الوزراء مهدي محمد جوليد وبرفقته وفد رسمي في اعمال المنتدى العالمي الثالث حول التعليم المتوازن والشامل التي تنظمها مؤسسة الإغاثة التعليمية في إطار الرؤية الجديدة للإيسيسكو التي تتبني الانفتاح والمزيد من الشراكة مع الدول الأعضاء بالمنظمة ؛ كما شارك في اعمال المنتدى الذي انعقد في الفترة مابين 27-29 من شهر يناير وزراء التعليم في عدد من الدول الإفريقية ودول أمريكا الجنوبية والدول الآسيوية وممثلون عن المنظمات الدولية المعنية بمجال التعليم ومؤسسات المجتمع المدني ؛ ويهدف المنتدى إلى تعزيز التعليم الشامل والمتوازن في ظل العولمة بالإضافة إلى تعزيز دور مؤسسات المجتمع المدني المتخصصة في نشر وتعزيز قيم التعليم المتوازن الذي يشمل الجميع .

في سياق آخر ندد مجلس الشيوخ للبرلمان الفيدرالي بشدة صفقة القرن التي أعلنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ؛ وتلا البيان الصحفي حول القضية الفسلطينية عضو اللجنة الخارجية والتعاون الدولي في مجلس الشيوخ السناتور ايوب اسماعيل ؛ وورد في البيان “ان مجلس الشيوخ تابع بدقة مستجدات القصية الفلسطينية كونها القضية الأهم للأمتين الإسلامية والعربية” ؛ واضاف البيان “بالاصالة عن قيمنا ومبادئنا نؤكد عن موقف مجلسنا الثابت تجاه القضية الفسلطينية وحقوق شعبها الشقيق في مسعاهم لتحقيق السلام الشامل والعادل على أساس مبدأ دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشريف”. ؛ وقال السناتور أيوب إسماعيل :” إن مجلس الشيوخ يناقض جميع محاولات رئيس الولايات المتحدة الخائبة باستلاب الأراضي الفلسطينية ومدينة القدس الشريف وقهر شعبها المنكوب”. ودعا بيان مجلس الشيوخ إلى الحوار السلمي للتوصل إلى اتفاق يلبي تطلعات وآمال الشعب الفلسطيني في تحقيق السلام الشامل والعادل الذي يؤدي إلى إقامة دولة فلسطينية مستقلة .

من جهة ثانية حذّر الرئيس الصومالي الاسبق زعيم “الائتلاف الوطني لاحزاب المعارضة” شريف شيخ احمد من حدوث فساد وتزوير في الانتخابات الرئاسية القادمة المُتوقع اجراؤها بداية العام 2021 ؛ جاء ذلك في كلمة لشريف اثناء استقباله يوم الاثنين بمدينة لندن عاصمة بريطانيا ؛ وقال شريف انه لا احد يعلم طريقة وكيفية تسجيل الناخبين في حال اصبحت الانتخابات مباشرة ” شخص واحد وصوت واحد ” موضحاً انّ الهدف من تأسيس الاحزاب السياسية هو المشاركة في الانتخابات المفتوحة للجميع وليس لافراد ؛ مشيراً الي انّ انتخابات غلمدغ بحاجة الي سكون وهدوء لتشكيل ادارة شاملة للولاية .

وفي غلمدغ التي تشهد توترا سياسيا حاداً اختار برلمان تنظيم اهل السنة والجماعة الشيخ شاكر محمد رئيساً للولاية ؛ يأتي هذا بعد اعلان التنظيم منتصف الاسبوع عن تشكيل برلمان من طرف واحد ؛ من جهة اخرى اعلنت لجنة الانتخابات الرئاسية في اقليم غلمدغ عن تأجيل موعد انتخاب رئيس ونائب للاقليم الي الثاني من فبراير حيث من المقرر حسب اعلان سابق للجنة اجراؤها امس الخميس .

الي ذلك قالت وكالة الانباء الرسمية “صونا” انه بدأ نواب برلمان ولاية غلمدغ الإقليمية جلسة الإستماع لخطابات المرشحين لتولي منصب رئيس الولاية ونائبه ؛ وترأس جلسة الإستماع رئيس برلمان ولاية غلمدغ الدكتور محمد نور جعل بحضور 72 نائباً ؛ وسجلت اللجنة المكلفة بإعداد الإنتخابات الرئاسية للولاية 4 مرشحين للمنافسة على منصب رئيس الولاية بينما 5 مرشحين يتنافسون على منصب نائب الرئيس ؛ ومن المقرر أن تجري الإنتخابات يوم الثاني من شهر فبراير القادم ؛ وذكرت الوكالة ان المتنافسين على منصب الرئيس هم احمد شيري محمد ؛ عبدالله أحمد سمتر ؛ عبدالرحمن آدم صبريا ؛
أحمد عبدي كاريي ؛ بينما يتنافس على منصب نائب الرئيس هم احمد يوسف ورسمى ؛ علي طاهر عيد ؛ صادق عبدالله حاجي حاشي ؛ عبدالغني شيخ علي ديني ؛ محمد حاشي عبدي .

وكان رئيس حكومة غلمدغ شاكر محمد شاكر قد اتهم الحكومة الفيدرالية بأنها وراء النزاع بين أهل السنة ورئيس غلمدغ المنتهية ولايته احمد دعالي حاف ؛ وقال شاكر ان هدف الحكومة هو تشكيل ادارة خاصة بها في غلمدغ ؛ واضاف شاكر في مقابلة مع إذاعة بي بي سي قائلاً انّ الحكومة الفدرالية تريد تحويل غلمدغ إلى ضاحية من ضواحي مقديشو ؛ مشيرا الي انّ الحكومة تريد من أهل السنة أن تسلب منها غلمدغ ؛ مُوضحاً انّ اعضاء البرلمان المختارين من قبل الحكومة الفدرالية ليسوا على صلة بأهل السنة ؛ وقال شاكر ان بعض اعضاء برلمان غلمدغ ينتمون لحركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة .

واصدر المجتمع الدولي بياناً صحفياً حول الوضع السياسي المتوتر والمُتأزم في ولاية غلمدغ الاقليمية ؛ واعرب المجتمع الدولي عن قلقه بشأن تشكيل ادارة للاقليم في ظل الخلاف الحاد القائم بين الاطراف المعنية ؛ ودعا المجتمع الدولي الجميع الي التركيز على بناء ادارة شاملة واشراك كل الاطراف والحفاظ امن واستقرار غلمدغ وعدم الانجرار الي الحرب وتهديد السلم الاجتماعي ؛ وتشهد ولاية غلمدغ خلافاً حاداً بين تنظيم اهل السنة والجماعة والحكومة الفيدرالية التي تسعى الي فرض رئيس محسوب عليها .

Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
instagram default popup image round
Follow Me
502k 100k 3 month ago
Share