أخبار وتقارير

—التقرير الامني الاسبوعي .

خاص/القلم الصومالي
شهدت البلاد خلال الاسبوع المنصرم عدداً من الاحداث الامنية ففي مدينة غالكعيو التابعة لولاية بونتلاند هاجم مسلحون مركز شرطة وفي دوسمريب عاصمة اقليم غلمدغ ضبطت الاجهزة الامنية مواد متفجرة ؛ اما بمدينة افجوي فقد شنّ الشرطة حملة امنية واعتقلت عدداً من المشتبه بهم في صلتهم لحركة الشباب عقب هجوم على نقطة عسكرية في المدينة ؛ في هذه الزاوية الاسبوعية نتناول فيها القضايا الامنية كما عهدناكم فالي التفاصيل :—

اصيب عدد من رجال الامن ومواطنين مطلع الاسبوع في هجوم شنّه مسلحون على مركزاً للشرطة في شمال مدينة غالكعيو التابعة لولاية بونتلاند ؛ واستخدم المهاجمون قنابل يدوية والذخيرة الحية في الهجوم الذي استغرق لدقائق ؛واعلنت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة مسؤوليتها عن الهجوم ؛ مُؤكدة في مواقعها على الانترنت ان مقاتليها نفذوا الهجوم الذي استهدف مركز الشرطة لادارة بونتلاند في مدينة غالكعيو وسط البلاد ؛

الي ذلك اكدت ولاية بونتلاند الاقليمية ان الهجوم الذي تعرض له مركز الشرطة في شمال مدينة غالكعيو الواقعة تحت ادارتها لا يمت باي صلة لتنظيمي الشباب وداعش ؛ وقال محافظ محافظة مُدغ احمد موسى نور انّ الهجوم الذي نفذه مجهولون يحمل بصمات سياسية تهدف الي زعزعة استقرار امن المدينة ؛ مشيرا الي انّه اصيب مواطن واحد فقط جراء شظايا قنبلتين يدويتين رماها المهاجمون على المركز ؛ مُتهماً جهات سياسية لم يُكشف عنها ؛ وفي خضم الاتهامات في الهجوم فقد اعلنت حركة الشباب في مواقعها بالانترنت مسؤوليتها عن الحادث .

من جهة ثانية اكد مدير شرطة دوسمريب عبدالله حسن معلم ان الاجهزة الامنية ضبطت متفحرات اثناء حملة نفذتها الشرطة في بعض احياء المدينة ؛ موضحاً ان ادارة الامن تلقت بلاغاً بوجود مواد متفجرة ؛ومن المرتقب في ال 24 من الشهر بدء الانتخابات المحلية في مدينة دوسمريب عاصمة ولاية غلمدغ الاقليمية ؛ وارسلت الحكومة الفيدرالية قوات اضافية لاكثر من مرة الي المدينة للحفاظ على الامن والاستقرار خاصة اثناء سير الانتخابات .

في سياق آخر قُتل عدد من عناصر حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة بينهم قيادات اثناء محاولتهم شن هجوم على قاعدة عسكرية بضواحي منطقة هوسينغو في اقليم جوبا السفلى ؛وافاد مسؤول محلي بالمنطقة ان الجيش تصدّى لهجوم من حركة الشباب على القاعدة العسكرية وكبّد المهاجمين خسائر في الارواح ؛ يذكر ان مليشيات الحركة حاولت اكثر من مرة شن هجوم على القاعدة الاّ انها كانت تنتهي بالفشل .

وفي العاصمة مقديشو توفى احد السجناء بالسجن المركزي يوم الاثنين ؛ وكان السجين حسن كورتن قد اسعف الي مستشفى لتلقي العلاج بعد تعرّضه لمضاعفات صحية ودخوله في حالة غيبوبة ؛وحسب التقارير الواردة فإنّ مدير السجن المركزي العميد حرسيلي اخرج السجين المريض من مشفى في المدينة واعاده الي مشفى السجن بحُجة عدم علمه باسعاف المريض ؛ من جهتهم طالب اهالي المتوفي من الحكومة الفيدرالية مُحاسبة مدير السجن الذي اتهموه بأنه كان سبباً في وفاة ابنهم ؛ موضحين انه لن يتم دفن الجُثة إلاّ بعد انصافهم ؛ يذكر انّ المتوفي قد صدر ضده حكم بالسجن 8 سنوات قضى منها 3 سنوات واشهر .

من جانب آخر تمكنت الاجهزة الامنية بمدينة بوصاصو في ولاية بونتلاند من احباط اعمال ارهابية كانت تستهدف المدنيين طبقاً لما نشرته وكالة المخابرات الصومالية على صفحتها بالفيس بوك ؛ وكان مجهولون قد وضعوا عبوة ناسفة في وسط المدينة بُغية تفجيرها وزرع الرُعب على المواطنين ؛ وعادة ما يتبنيان تنظيمي داعش والشاب الاعمال الارهابية التي تحدث في المدن الصومالية ؛ ويتخذ تنظيم داعش من جبال غل غلا في ولاية بونتلاند مركزا له .

من جهة اخرى شنت الاجهزة الامنية في مدينة افغوي بشبيلي السفلى حملة امنية اعتقلت خلالها عدداً من المشتبه بهم في انتمائهم لحركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة ؛ جاء ذلك عقب هجوم لمقاتلي الحركة على نقطة امنية بالمدينة الخميس ؛ وطبقاً لمصدر امني في المنطقة فإنّ الجنود المرابطين بالنقطة تمكنوا من صدّ الهجوم الذي قُتل فيه مدنيان ؛ واعلنت الحركة على مواقعها بالانترنت مسؤوليتها عن الهجوم دون ذكر تفاصيل اخرى ؛ ويستهدف مقاتلوا الشباب النقاط الامنية والعسكرية بشكل متواصل في اكثر من منطقة بالبلاد .

وفي جوبا السفلى تمكن الجيش الصومالي من قتل خمسة عشر عنصرا من حركة الشباب واصابة ثمانية آخرون في منطقتي برسنغوني وكابان ؛ واعلن قائد الفرقة الحادية عشر بالجيش الوطني الجنرال محمد بدل حسن انّ العملية جاءت بعد تلقي القوات المسلحة معلومات عن هجوم عسكري مُحتمل تنظمه حركة الشباب وهو ما دفع بالقوات المسلحة القيام بتنفيذ عملية انتشار واسعة في الاقليم ؛واكد جنرال بدل أن القوات تلقت دعم وترحيب من قبل المواطنيين ؛ حيث سيطرت القوات المسلحة العديد من المناطق التي كانت تحت سيطرة حركة الشباب .

من جهة ثانية اجتمعت لجنة الدفاع والامن بمجلس الشيوخ الفيدرالي بداية الاسبوع بقادة القوات المسلحة ؛ وفي الاجتماع الذي ترأسه رئيس اللجنة محمد امين شيخ عثمان نوقش خلاله قانون التقاعد والحقوق بالقوات المسلحة ؛ وقدم كلا من امين عام لجنة الدفاع والامن بمجلس الشيوخ احمد حاشي وعضو اللجنة عبدالرزاق احمد علي تقريرا عن بعض بنود القانون ؛ فيما اعرب قادة القوات المسلحة عن شكرهم للجنة الدفاع والامن بمجلس الشيوخ على الاجتماع التشاوري .

في سياق آخر اكد قائد الجيش الصومالي العميد ادوا يوسف راغي امام اعضاء مجلس الشعب الفيدرالي في جلسة استجواب له انه اصدر توجيهات لحراسة دار الرئاسة بمنع دخول جميع القيادات الحكومة الي الرئاسة بصحبة مرافقيهم المدججين بالاسلحة وهو الاجراء الذي استهجنه نواب الشعب ؛ وقال قائد الجيش ان هذا الاجراء يأتي في اطار خُطة عسكرية لتأمين رئاسة الجمهورية خاصة وان الهجوم الاخير على فندق SYL المقابل لدار الرئاسة يُعد درس يجب الاستفاذة منه ذلك لان مسلحي حركة الشباب تنكروا بلباس الشرطة ؛ وكانت حراسة الرئاسة خلال اليومين الماضيين منعت عددا من المسؤولين الكبار الدخول الي دار الرئاسة مع مرافقيهم .

Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
instagram default popup image round
Follow Me
502k 100k 3 month ago
Share