أخبار وتقارير

— التقرير الأمني الاسبوعي .

القلم الصومالي/خاص
وقعت الاسبوع الفائت الكثير من الحوادث الامنية حيث قُتل واصيب عدد من الجنود والمدنيين في مناطق متفرقة من البلاد ؛ الي جانب قيام الامن بالقاء القبض على متهمين بقضايا قتل وآخرين بتُهمة الانتماء الي حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة ؛ من جهته اشار قائد الشرطة الصومالية الي انّ الامن في البلاد قد وصل الي مرحلة حرجة في السطور القادمة نورد لكم التفاصيل :—

قال قائد الشرطة الصومالية الجنرال حسن محمد حيجار انّ الامن في البلاد قد وصل الي مرحلة حرجة ؛ موضحاً انّ هناك اشخاص لا يرغبون في استتاب الامن والتنمية ؛ جاء ذلك في اجتماع عُقد الثلاثاء الفائت بمقديشو لادارة الهجرة والجنسية ؛ واضاف انّ الامر وصل الي حد تفجير كاميرات المراقبة واستهداف مهندسين اتراك يعملون في تعبيد وسفلتة الطريق الرابط بين مدينة افغوي والعاصمة مقديشو ؛ مشيرا الي انّ ذلك جزء من الانفلات الامني الحاصل بالبلاد .

من جهة ثانية اعتقلت الشرطة في مديرية دركينلي بالعاصمة مقديشو منتصف الاسبوع خمسة اشخاص متهمين بجريمة قتل طفل يبلغ 5 اعوام اثناء تنفيذ حملة امنية قامت بها الشرطة باحياء المديرية ؛ واشار مصدر امني ان المتهمين بقبضة الامن وبعد استكمال التحقيق معهم سيتم احالتهم الي القضاء لينالوا الجزاء العادل .

الي ذلك القت وكالة المخابرات الصومالية “NISA” مطلع الاسبوع القبض على عدد من عناصر حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة ؛ جاء ذلك اثناء حملة الامنية نفذتها المخابرات في مديرية “هيلوا” بالعاصمة مقديشو ؛ وتمكنت المخابرات الصومالية في الفترة الاخيرة من اعتقال عناصر مهمة في حركة الشباب بينهم فنان واحدى شبكات الاغتيالات التي كان يقودها “الكعس” وهو معلم لغة انجليزية .

من جانب آخر قُتل سائق عربة “توك توك” السبت الفائت بتقاطع اكس كنترول افغوي برصاص جندي حكومي ؛ وافاد شهود عيان ان الحادث وقع اثناء انشغال الجنود بفتح الطريق الذي كان مزدحما وقتها حيث تمكّن الجاني بعد ارتكاب الجريمة من الفرار فيما اودعت جثة المجني عليه الي احد مشافي مقديشو ؛ ويتعرض سائقوا عربة “توك توك” للقتل عمدا برصاص القوات الحكومية بين الحين والآخر .

وفي مقديشو ايضاً قُتل بمنتصف الاسبوع في مديرية هودان شاب يُدعى “ليبان” على يد مسلحين مجهولين ؛ وافاد شهود عيان ان المسلحين اطلقوا عدة اعيرة نارية على مسؤول احدى المراكز التابعة للمديرية واردوه قتيلاً ؛ووصلت الشرطة الي موقع الجريمة بعد لحظات من وقوعها لاتخاذ الاجراءات اللازمة في حين انّ الجُناة تمكنوا من الفرار ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الحادث لكنّها تحمل بصمات حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة .

كما قُتل جنديان واصيب قُرابة خمسة آخرين في انفجار لغم ارضي بالعاصمة مقديشو ؛ وافاد شهود عيان انّ الانفجار استهدف طقم عسكري كان على متنه جنود من القوات المُسلّحة اثناء مروره بمنطقة “سينكا دير” باطراف مقديشو ؛ وتؤكد المعلومات الواردة تعرّض مدنيين للاصابة كانوا بالقرب من موقع الحادث ؛ ونُقل المصابون الي مشافي العاصمة ؛ وتقوم حركة الشباب الموالية لتنظيم القاعدة باستهداف الآليات العسكرية بواسطة زرع الغام على الطرقات .

وفي مدينة بوصاصو بولاية بونتلاند الاقليمية نُفذ حكم الاعدام على اثنان من المدانين بارتكاب جريمتي اغتصاب وقتل ضد المجني عليها عائشة الياس آذن ؛ واعدم عبدالفتاح عبدالرحمن ورسمي وعبدالشكور محمد فيما تم تأجيل تنفيذ الاعدام على المدان الثالث عبدالسلام عبدالرحمن ورسمي الي بعد عشرة ايام ؛ وكانت محكمة الدرجة الاولى بمدينة غروي عاصمة ولاية بونتلاند قد اصدرت حكم الاعدام على المدانين في ال 12 من مايو 2019 وفي ال 30 من يوليو ايدت محكمة الاستئناف الحكم الصادر من محكمة الدرجة الاولى ؛ وتعرضت المجني عليها عائشة الياس آذن للاغتصاب والقتل في فبراير من العام الفائت .

في سياق آخر اعلنت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة على مواقعها في الانترنت بداية الاسبوع مسؤوليتها عن الهجوم الذي تعرضت له قاعدة عسكرية للقوات الاثيوبية في مدينة هلغن بمحافظة هيران ؛ وقالت الحركة ان مقاتليها قصفوا القاعدة الاثيوبية بسبعة قذائف ؛ ولم تطرق الحركة الي تحديد الضحايا الناجمة عن الهجوم الاّ انها تحدثت عن وقوع خسائر بشرية ومادية .

وفي سياق متصل وقعت مواجهات مسلحة في وقتٍ متأخر من مساء الاثنين الفائت بين مقاتلي حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة وقوات امنية في جسر مدينة افغوي بشبيلي السفلى ؛ وتتواجد عناصر حركة الشباب بضواحي مدينة افغوي وتفرض اتاوات على السيارات القادمة والمتجهة من والي العاصمة مقديشو .

وفي مطلع الاسبوع اتهم نائب رئيس ولاية جوبالاند الاقليمية محمود سيد آذن الحكومة الفيدرالية بالتسبب في إحداث قلق امني بمديرية بلد حاو بمحافظة غيدو ؛ وقال آذن انّ الحصار الجوي الذي فرضته الحكومة الفيدرالية على الولاية منذ عام ادّى الي اغلاق المستشفيات وانعدام الادوية ونتج عنها وفيات ومعاناة انسانية .

جاء ذلك في تصريح لنائب رئيس ولاية جوبالاند لراديو دلسن اثناء زيارته السبت لقوات الدراويش بمديرية بلد حاو وبرفقته وزير الامن بالولاية عبدالرشيد “جنن” ؛ وطالب آذن اعضاء البرلمان بغرفتيه الشعب والشيوخ والسياسيين بالمساهمة في انهاء المعاناة ورفع الحصار .

واشار نائب رئيس جوبالاند الي انّ مديرية عيل عدي بالمحافظة تحت سيطرة حركة الشباب الموالية لتنظيم القاعدة وكان من المفترض توحيد الجهود وتحريرها بدلاً من التسبب في اندلاع مواجهات مسلحة بين القوات العسكرية الاقليمية والفيدرالية ؛ واضاف قائلاً “مقديشو وضواحيها غير آمنة وتحدث فيها الانفجارات بين الحين والآخر والحكومة ترسل جنودها الي غدو” .

ودعا محمود سيد آذن المجتمع الدولي في مقدمتهم مبعوث الامم المتحدة الي الصومال ممثل الامين العام جيمس اسوان والدول الداعمة والاتحاد الافريقي ومنظمة الايغاد الي اعادة النظر في الوضع بجوبالاند التي تعاني من حصار وتدمير للدولة ومؤسساتها ؛ وشكر نائب الرئيس المجتمع الدولي والدول الشقيقة والصديقة على جهودهم ومساعدتهم للصومال في محاربة حركة الشباب ؛ الجدير بالذكر هو ان وقوع اشتباكات في مديرية بلد حاو الجمعة الفائتة بين قوات تابعة للحكومة الفيدرالية وآخرين موالين لوزير امن الولاية عبدالرشيد “جنن” ادت الي مصرع جندي واصابة اثنان .

Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
×
Alqalm Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
instagram default popup image round
Follow Me
502k 100k 3 month ago
Share