الأحد , يوليو 25 2021
آخر الأخبار
الرئيسية / وجهة نظر / الانتخابات الرئاسية الصومالية .. عبدالقادر عُسبلي اقوى مُرشح للفوز . (وجهة نظر)

الانتخابات الرئاسية الصومالية .. عبدالقادر عُسبلي اقوى مُرشح للفوز . (وجهة نظر)


(وجهة نظر) كتب/المحرر السياسي .
………………………………………….

_مقدمة .

باتت وقت اجراء الانتخابات الصومالية الفيدرالية قاب قوسين او ادنى وفقاً للجدول الانتخابي الذي اصدرته لجنة الانتخابات الفيدرالية ؛ نهاية يوليو الجاري تبدء العملية الانتخابية على الطريقة التقليدية طبقا لنظام التقاسم القبلي للسلطة 4.5 بانتخاب اعضاء مجلس الفيدرالي يليه انتخاب اعضاء مجلس الشعب على ان ينتخب البرلمان بغرفتيه الشيوخ والشعب رئيساً للجمهورية في العاشر من اكتوبر القادم بالعام الجاري .

_المرشحين للرئاسة .

يتنافس قُرابة اكثر من 20 مرشحاً لرئاسة الجمهورية ؛ البعض منهم مدعومين من الخارج ويتلقون الاموال من بعض الدول العربية والغربية ؛ تسعى الدول الداعمة لبعض المرشحين فوز مواليها الذين يدينون لها الولاء والطاعة في المنشط والمكره ؛ ومن خلاله يُخططون لتنفيذ اجندتهم في البلاد ولنا في ذلك تجارب سابقة مع معظم الرؤساء الذين تعاقبوا على الرئاسة وآخرهم الرئيس المنتهية ولايته محمد عبدالله فرماجو الذي كان ومازال يُقدّم الولاء المُطلق لدولة قطر ؛ وحسب التوقعات فإنّ فُرص عودة فرماجو الى السُلطة مرة اخرى ضئيلة جداً ؛ كما انّ عودة الرئيسين السابقين الى سدّة الحكم امر مُستبعد عند فقهاء السياسة والراسخون في علمها .

_وجه جديد .

مرت البلاد عدداً من الانتخابات ولم يحصل قط في تاريخ الصومال المُعاصر فوز رئيس بولايتين رغم انّ كل واحد منهم سعى وبذل المجهود وانفق الاموال ببذخ وشكّل التحالفات السياسية والقبلية لاعادة انتاجه وعودته الى السُلطة الاّ ان تلك المحاولات باءت بالفشل ؛ انّ تجريب المُجرّب عند الصوماليين مُحال وكل مرة تنتج الانتخابات وجه جديد يتقلد الرئاسة ويقود البلاد لاربعة سنوات ثم يُغادر كما جاء مهما حاول العودة لولاية ثانية .

_المُرشح عبدالقادر عُسبلي الاوفر حظاً .


يرى محللون سياسيون فوز المرشح الابرز عبدالقادر عُسبلي علي في الانتخابات الرئاسية المتوقعة اجراؤها في اكتوبر من العام 2021 الجاري بالبلاد ؛ ويرجع المحللون ذلك لاسباب كثيرة اهمّها انّ الرجل وجه جديد ويتمتع بحس سياسي ناضج وذو حكمة وحنكة كما يمتلك كاريزما القائد الناجح ؛ الى جانب تمتعه بمخزون ثقافي هائل وخلفية دينية والعلاقات الحميمة التي تربطه بالاطياف السياسية الصومالية بمختلف توجهاتها ؛ كما للمرشح الرئاسي عبدالقادر عُسبلي تواصل مستمر مع الاكاديميين ورجال الثقافة والاعلام والدين وشيوخ القبائل .

_ من هو عُسبلي ؟

ولد المرشح الرئاسي عبدالقادر عُسبلي بمدينة “لوق” في اقليم “جيدو” بولاية جوبالاند _جنوب غرب الصومال _ منتصف يونيو من العام 1962 ؛ حيث تلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي والثانوي في الصومال وتخرّج من ثانوية هولوداج بمقديشو بالعام 1982 ؛ ثم انتقل الى العاصمة المصرية القاهرة وهناك واصل مشواره التعليمي وتحصّل على ليسانس الآداب “بكلاريوس مع مرتبة الشرف” في العلاقات العامة والصحافة من جامعة الازهر الشريف سنة 1989 ؛ عقب انهيار نظام الرئيس الراحل محمد زياد بري في العام 1991 هاجر عُسبلي الى اميركا وهناك واصل تعليمه ودرس عن بُعد انظمة الحكم الديمقراطية .

_ المناصب القيادية في الدولة .


تقلّد عبدالقادر عُسبلي منصب مدير عام ميناء عيل معان شمال مقديشو بين عامي 2002_2006 ؛ وانتخب لاول مرة عضواً في مجلس الشعب الفيدرالي بالبرلمان الصومالي عام 2010 وهنا اقتحم الميدان السياسي من اوسع ابوابه ؛ اعيد انتخابه للمرة الثانية نهاية العام 2016 حيث كان ومازال رئيساً للجنة العلاقات الخارجية بالمجلس وبات احد اهم الشخصيات السياسية الاكثر تأثيراً وركن اساسي من اركان الدولة الصومالية لايمكن تجاوزه باي حال من الاحوال .

_ الخبرة السياسية .

يتمتع عبدالقادر عُسبلي بخبرة سياسية واسعة في وضع السياسات العامة الرامية إلى اعادة بناء الدولة الصومالية بمؤسساتها واجهزتها المختلفة وهو ما جعله يُحدث تغيير جذري في المؤسسات الأمنية والإقتصادية والتعليمية والتنمية المستدامة ؛ تمكن المرشح عُسبلي من حماية المصالح العليا للوطن بخبرته في العلاقات الدولية واستيعابه أطر وسياسات التحالفات الإقليمية والدولية المهتمة بشأن منطقة القرن الإفريقي وشرق إفريقيا والخليح العربي ؛ على صعيد آخر اسس المرشح الرئاسي عبدالقادر عُسبلي حزب (إليس) الذي بات له قواعد وكوادر مُتمكّنة وتولى زعامته مع التحول السياسي الذي شهدتها البلاد ؛ كما تزعم قضية بنادر وناضل من اجلها حتى منحه سكُان العاصمة مقديشو لقب الاب الروحي لقضية اقليم بنادر ليقرر اهالي العاصمة مقديشو مصيرهم لادارة شؤونهم وانتخاب قادتهم والاهتمام بالخدمات الصحية والتعليمية والمياة والكهرباء واعادة تعبيد الطرقات وتثبيت الامن والاستقرار مثل بقية الولايات الاقليمية وانهاء هيمنة الحكومة الفيدرالية وتسلطها على اقليم بنادر ؛قاد المرشح الرئاسي عبدالقادر عُسبلي حملات التوعية السياسية والاعلامية والتشريعية بين سكّان اقليم بنادر وفي اروقة اجهزة الدولة السيادية منذ سنوات دفاعا عن حقوق سكان وابناءاقليم بنادر .

_الدعم الخارجي .

لم يتلق عُسبلى دعما ماليا من الخارج في مسيرته السياسية الممتدة ل 12عاما ؛ اعتمد على مصادره الخاصة فهو رجل أعمال ناجح في حين انّ الآخرين تدفق عليهم الدعم الخارجي بسخاء ومع ذلك الكثير منهم فشلوا في الفوز في معركة الانتخابات الرئاسية ؛ انّ تجربته التجارية جعلت منه رجل اعمال بارز ومتفوق في ملعب التجارة ؛ له استثمارات في الخليج وشرق افريقيا ؛ كما يملك شركات استيراد وتصدير وعدد من العقارات بمشاركة اسرته العريقة وفي هذا المجال اكتسب الرجل خبرة لامحدودة في ادارة الاعمال الاقتصادية والتجارية .

_ دوره في المجال التعليمي والاجتماعي والانساني .


له باع طويل في ادارة الدولة ومؤسساتها كما لديه دراية بالغة في القوانين والتشريعات وتجربته السياسية فتحت له آفاق رحبة لخدمة البلاد والعباد ؛ اكتسب عُسبلي خبرات متراكمة في مجال العلاقات الدولية ذات الصلة بالامم المتحدة ومنظمة التعاون الاسلامي وجامعة الدول العربية ؛ كما ولعب دورا محورياً في تقديم المساعدات الى المتضررين من فيضانات نهر شبيلي بولاية هيرشبيلي ؛ ناهيك عن علاقته بالمؤسسات التعليمية الاهلية التي يساهم فيها بالدعم المالي ومشاركته لهم في الفعاليات الثقافية والتعليمية وحفلات التخرج ؛ الى جانب عمله لتقارب وجهات النظر بين الفرقاء القبليين الصوماليين ونجح في المصالحة بينهم .

_ الخلاصة .

 جميع الشواهد تشير الى انّ انتخابات 2021 تختلف عن سابقاتها بيقظة الشعب الصومالي وانتباهه من وصول شخصية مجهولة الى كرسي الرئاسة وتكوين لوبي فساد محلي مدعوم خارجياً بعد المواجهات العسكرية التي شهدتها العاصمة مقديشو في ابريل الفائت إثر محاولة الرئيس المنتهية ولايته محمد عبدالله فرماجو تمديد فترة حكمه بطريقة مخالفة للقانون والدستور ؛ نظرا لكل ما اسردناه فإن الفرصة الكبرى للفوز في الانتخابات الرئاسية لولاية 2021_2025 متاحة امام المُرشح الاقوى عبدالقادر عسبلي علي لبروزه اللامع في الوسط السياسي والاقتصادي الصومالي وكذا قُربه من الشعب ورؤساء الولايات الفيدرالية الخمسة وبنادر الى جانب تمتعه بعلاقات وطيدة مع الدول الشقيقة والصديقة والمنظمات المهتمة بالشأن الصومالي بحكم علاقاته التجارية وترأسه اللجنة الخارجية بمجلس الشعب الفيدرالي في البرلمان الصومالي لدورتين متتاليتين وهو اتاح الفرصة امامه لبناء جسر من العلاقات مع سفراء الدول بمقديشو ؛ وللشجاعة والكاريزما والثقافة والخبرة السياسية دور كبير في ان تجعل من المرشح عبدالقادر عُسبلي مُنافساً قوياً من المتوقع تحقيقه فوزاً كاسحاً في الانتخابات الرئاسية ليكون المرشح الاوفر حظاً .